دعوات للتحقيق في جرائم الجندرما بحق السوريين

انتقدت منظمة حقوقية تركية، صمت الحكومة التركية على الانتهاكات التي ترتكبها قوات حرس الحدود (الجندرما) بحق السوريين على امتداد الحدود البرية بين الجانبين.
وقالت منظمة “مظلومدير” في تقرير، إن “عدم الاهتمام بمتابعة هذه الانتهاكات سيشكل حتماً استفزازاً شديداً للمواطنين السوريين المتواجدين في تلك المناطق، وقد يهدد سلامة وحياة المتطوعين الأتراك العاملين في المنظمات غير الحكومية والطواقم الطبية والعناصر العسكرية الموجودة في نقاط المراقبة التركية”.
ودعت المنظمة إلى “ضرورة إيقاف حالات العنف على الحدود عبر اتخاذ إجراءات عاجلة، والبدء بتحقيق فعّال في الحوادث المسجلة ومساءلة ومعاقبة المسؤولين عنها وتقديم الدعم لأسر الضحايا والتخفيف من مصابهم”.
وتطرقت إلى عدد من الانتهاكات، التي حدثت في الأشهر الماضية، منها حادثة إصابة طفل في 21 من أيار (مايو) الماضي بالقرب من جدار العزل الحدودي في منطقة مخيم “الكرامة”، ومقتل شاب في 31 من الشهر ذاته “بعد تعرضه للضرب المبرح في أثناء محاولته العبور إلى الأراضي التركية، وتركه على مدخل معبر العلاني (القسم السوري)”، ومقتل طفل في 3 من الشهر الحالي.
واعتبرت أنه “مهما كانت الأخطار والتهديدات المحتملة، فذلك لن يكون مبرراً لاستهداف الأطفال الأبرياء الذين يعيشون مع أسرهم في ظروف معيشية قاسية”، مضيفة: “هذه الأحداث هي بمثابة انتهاكات خطيرة للغاية ولا يمكن وصفها بأنها مجرد أخطاء”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى