دعوات للتظاهر ضد الإخوان في ليبيا

ألقت الأحداث التي تعيشها تونس في الأيام القليلة الماضية، بظلالها على الوضع في ليبيا، حيث ظهرت هناك دعوات للتظاهر للإطاحة بجماعة الإخوان.

25 يوليو تاريخ سيظل فارقا في تونس، حيث أطلق الرئيس قيس سعيد، الرصاصة الأخيرة على جسد الجماعة المهترئ، بعدما جمد البرلمان الذي يترأسه، رئيس حركة النهضة الإخوانية راشد الغنوشي، بالإضافة إلى إقالة الحكومة.

ووجدت أحداث تونس صدى في ليبيا، حيث اتخذ الليبيون من “انتفاضة الشعب الليبي”، عنوانا لدعوات التظاهر في عموم المدن الليبية وخاصة العاصمة طرابلس الواقعة تحت سيطرة الميليشيات الإخوانية.

و أوضح محمد الترهوني منسق دعوات التظاهرات في 30 يوليو أن “الشعب الليبي يعاني منذ سنوات من فوضى الميليشيات، وتسلط الإخوان على رقاب الليبيين، والذي أدى إلى استعانة بقوى أجنبية من أجل استمرار حكمهم لطرابلس بالحديد والنار، فكانت دعوة التظاهرات من أجل استعادة ليبيا من براثن الإخوان”.

وحملت دعوات التظاهر في 30 يوليو شعارات مثل “تسقط عصابة الاخوان، يكفي سرقات، يكفي فساد، يكفي تدمير، نعم لإنقاذ الوطن، نعم لإنقاذ مستقبل أطفالنا”.

وأضاف الترهوني: “ما يسمى بتنظيم الإخوان والذي سيطر على ليبيا ومصر وتونس، قطع دابره في مصر نهائيا، والآن نرى بداية نهايته في تونس، وبالتالي يأتي الدور على رأس الأفعى للتنظيم في ليبيا”.

وشهدت تونس ثورة شعبية يوم 25 يوليو الجاري، ضد حركة النهضة الإخوانية، تطالب بحل البرلمان وإسقاط حكومة هشام المشيشي، وهو ما استجاب له الرئيس قيس سعيد بالقرارات التاريخية في ليلة 25 يوليو.

منسق تظاهرات 30 يوليو، قال “نشهد اليوم، أن المنطقة الغربية في ليبيا والعاصمة طرابلس، تعاني من ويلات حكم الإخوان، خاصة بعد اتفاقية رئيس حكومة الوفاق السابق فايز السراج، والذي وقع اتفاقية العار مع تركيا، واستقدم المرتزقة والإرهابيين لقتل الليبيين”.

ووقع رئيس حكومة الوفاق الليبية السابق فايز السراج والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، عدة اتفاقيات في نوفمبر 2019، أتاحت للأتراك السيطرة على ملفات عسكرية وأمنية في ليبيا.

وتابع الترهوني قائلا: “تنظيم ليبيا دعم الجماعات الإرهابية لاستهداف الليبيين وعلى رأسهم تنظيمات مجلس شورى ثوار بنغازي الإرهابي، والقاعدة وداعش، لاستهداف الليبيين، لذلك تشكل الدعوة لتظاهرات الخميس بداية لإنهاء الإخوان في ليبيا، كما حدث في مصر وتونس والسودان”.

ورصدت عدة تقارير استخباراتية تعاون ميليشيات الإخوان في طرابلس مع الجماعات الإرهابية منها “مجلس شورى ثوار بنغازي” و”أنصار الشريعة”، كما تشكلت “سرايا الدفاع عن بنغازي” من فلول مجلسي “شورى ثوار بنغازي وأجدابيا” و”مجلس شورى مجاهدي درنة”، وهي جماعات تابعة لـ”تنظيم أنصار الشريعة”، المصنف من قبل مجلس الأمن جماعة إرهابية.

وجماعة أنصار الشريعة تحالفت مع كتيبة “راف الله السحاتي” بقيادة إسماعيل الصلابي شقيق زعيم إخوان ليبيا علي الصلابي، وبعض الميليشيات المتطرفة الأخرى.

الترهوني أكد أن هناك استجابة واسعة من قبل الشعب الليبي للتظاهرات، وتم تحديد أماكن للتجمعات في العاصمة طرابلس منها قاعة الشعب، وساحة الشهداء، وطريق السكة، وتاجوراء أمام البحوث.

ولفت إلى أن أهداف تظاهرات 30 يوليو، تتمثل بإسقاط نظام جماعة الإخوان بعدما أحكموا سيطرتهم على مقدرات البلاد وتسليمها إلى تركيا والمرتزقة، وتغول الفساد والمفسدين في الاقتصاد الليبي، وتردي الخدمات والسلع وارتفاع الأسعار وغياب الاستقرار السياسي، مع غياب حكومة منتخبة وعدم وجود دستور دائم.

وبيّن الترهوني أن “الدولة الليبية طوال عشر سنوات تعاني، من “اللادولة” وهو مخطط إخواني تسعى الجماعة الإرهابية من أجل استمراره لضمان سرقة ثروات ليبيا لصالح التنظيم الدولي”.

الناشط والمحلل السياسي الليبي، أوضح أن تنظيم الإخوان، الذي انقلب على نتائج الانتخابات في 2014، ولجأ إلى السلاح، يعد تنظيما عابرا للدول والقارات، ولا يؤمن بالديمقراطية او الانتخابات كما تروج قادته بل هو لا يهدف سوى الحكم والسلطة، حتى لو على “جثث” الشعب الليبي، وما حدث من تجارب في ليبيا وتونس ومصر والسودان، تؤكد أنه تنظيم دموي إرهابي.

واختتم الترهوني حديثه قائلا إن “تظاهرات 30 يوليو بداية النهاية لسنوات الدم والفساد والإرهاب، واستعادة السيادة الوطنية وعودة ليبيا من براثن الإخوان”.

“سكاي نيوز عربية”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى