دعوات متطرفة: قطع رؤوس مسؤولين وجمهوريين لم يدعموا ترامب

السياسي – أعرب كبير الاستراتيجيين السابق في البيت الأبيض “ستيف بانون”، عن رغبته في تعليق رؤوس مسؤولين فيدراليين على الحراب في أركان البيت الأبيض كتحذير لمن قال إنهم “بيروقراطيين فيدراليين” (لم يدعموا ترامب) لكي يندرجوا مع واجباتهم أو الرحيل، فيما هاجم أبناء “ترامب” قيادات في الحزب الجمهوري.

وأغلق “تويتر” حساب “بانون” بعد تلك التغريدة التي اعتبرت دعوة لقطع وتعليق رؤوس مسؤولين كبار لم يقفوا مع ترامب، حيث اقترح في تغريدته قطع رأس كبير خبراء الأوبئة الدكتور “أنتوني فوسي”، وأيضًا مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي “كريستوفر وراي”.

ونشر “بانون” هذه التدوينة على حساباته في فيسبوك ويوتيوب أيضا، وزعم أن “ترامب” فاز في إعادة انتخابه، على الرغم من أن الفرز مازال مستمرًا، وقال إنه يجب إقالة المسؤولين الكبيرين، “فوسي” و”راي”.

وأضاف أنه سيذهب إلى أبعد من ذلك: “بودّي أن أضع الرؤوس (المقطوعة) على الحراب. حسنًا. أضعها في زاويتين من البيت الأبيض، كتحذير للبيروقراطيين الفيدراليين. إما أن تندرجوا مع واجباتكم، أو ترحلوا”.

وقالت شبكة “سي ان ان” إن هذه الأقوال لبانون جاءت -أيضًا- خلال بث مباشر لبرنامج بانون “War Room: Pandemic” على الإنترنت.

وتم بث الفيديو على صفحة “بانون” على فيسبوك لمدة 10 ساعات تقريبًا الخميس، وشوهد ما يقرب من 200 ألف مرة، قبل أن يزيله “فيسبوك”، بدعوى أنه يحرّض على العنف.

كما أزال موقع “يوتيوب” مقطع الفيديو؛ لانتهاك سياسته ضد “التحريض على العنف”، وقالت “تويتر” إنها علقت بشكل دائم حساب بودكاست برنامج بانون “غرفة الحرب” لتمجيده العنف.

وأشارت “سي إن إن” إلى أن تعليقات “بانون” جاءت في الوقت الذي استخدم فيه مؤيدو “ترامب” خطابًا عنيفًا وعسكريًا، لدعم مزاعم “ترامب” بشأن تزوير الانتخابات، ولإدانة خصومه السياسيين.

ونقلت الشبكة أقوال باحثين، يعتقدون أن الجدل حول فرز الأصوات، هو تربة خصبة بشكل خاص للمتطرفين لنشر رسائلهم.

في ذلك السياق، دعا “دونالد ترامب جونيور” والده إلى ”خوض حرب شاملة بشأن هذه الانتخابات“، قائلًا: “حان الوقت لتنظيف هذه الفوضى والتوقف عن الظهور وكأنها( أمريكا) جمهورية موز”.

وكرر “ترامب” (الابن) عدة ادعاءات تطعن بنزاهة الانتخابات، ودعا لتجنيد “جيش” لوالده، كما ذكرت سي ان ان.

كما انتقد نجلا “ترامب” قادة الحزب الجمهوري لعدم دعم والدهم في الانتخابات بشكل كاف.

واعتبر النجل الأكبر لـ”ترامب” أن الحزب الجمهوري “أظهر موقفا ضعيفا تجاه دعم الرئيس الأمريكي” في سعيه للفوز بولاية جديدة، بينما قال أخوه إريك “ناخبونا لن ينسوا هذا لكم أيتها النعاج”.

وواصل “ترامب” الابن انتقاده قائلا “أظهر الجمهوريون موقفا ضعيفا لعدة عقود وهو ما سمح لليسار بفعل ما نراه الآن”.

ويطرح ذلك الصراع الجمهوري الداخلي مزيدا من التساؤلات حول توجهات الحزب خلال حقبة ما بعد “ترامب” سواء خرج من الرئاسة هذا العام أو بعد 4 سنوات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى