دمشق ترسل مذكرة اعتقال لنائب واعلامي لبنانيين

ارسل القضاء السوري عبر ‏الطرق الدبلوماسية كتابين إلى وزارة الخارجية والمغتربين في لبنان ومنها إلى وزارة العدل، يطلب ‏بموجبهما تنفيذ مذكرتي توقيف غيابيتين صادرتين عن القضاء العسكري السوري بحق النائب ‏مروان حمادة والصحافي فارس خشان بتهمة تعكير الصلات بين الدول.

وهاجم معارضو الاسد في لبنان الخطوة السورية وقال الموقع التابع لـ “تيار المستقبل” “في ذروة انشغال العالم بوباء “كورونا”، وفي ذروة الأزمات الاقتصادية التي تعصف بالكوكب ‏وخصوصاً في لبنان وسوريا، لم يجد النظام السوري أولوية سوى تصفية حساباته مع معارضيه ‏في لبنان عن طريق إرسال مذكرات توقيف بحق النائب مروان حمادة والزميل فارس خشان ‏تحت أنظار حكومة حسان دياب عن طريق وزارتي الخارجية والعدل اللبنانيتين”.

وردّ النائب حمادة على مذكرة التوقيف الجديدة بحقه فقال: “سبق الفضل بمحاولة اغتيالي ومن ثم بإصدار مذكرات توقيف متتالية ردّها مجلس النواب اللبناني، وقال ,,,  يبلّوها ويشربوا ميّتها”.

وفي حديث إلى “الأنباء” الإلكترونية لفت حمادة إلى أن “هكذا مذكرة لن ترهبنا ولن تؤثر على مبدأ حرية الرأي الذي اعتدنا عليه واعتنقناه في مدرسة كمال جنبلاط”.

أما المنسّق السابق لقوى 14 آذار فارس سعيد فغرّد قائلاً: “بعد مذكرات التوقيف بحق مروان حمادة وفارس خشان الصادرة عن السلطات السورية الأسدية كلنا مروان حمادة وفارس خشان”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى