دمشق تشيّع المفتي أفيوني

السياسي – شهدت العاصمة السورية تشييع مفتي دمشق وريفها عدنان الأفيوني، الذي قضى مساء أمس بتفجير استهدف سيارته في بلدة قدسيا بريف دمشق.

ومثّل الرئيس السوري بشار الأسد في مراسم التشييع وزير الأوقاف محمد عبد الستار السيد الذي وصف الأفيوني بأنه “شهيد كلمة الحق”،  وقال فيه: “الإرهاب والتكفير الذي اغتالك أراد أن يغتال كل عمامة لعلماء سوريا ولكنهم بعون الله لن يستطيعوا”.

وأقيمت الصلاة على جثمان الأفيوني عقب صلاة الجمعة في الجامع الأموي بدمشق ثم ووري الثرى في مسجد المغربية بحي الصالحية بدمشق.

ويعد الأفيوني واحدا من رجال الدين البارزين في البلاد وتصنفه وزارة الأوقاف السورية بين كبار علماء سوريا والعالم الإسلامي.

وكان الأفيوني قضى مساء أمس بتفجير عبوة ناسفة كانت مزروعة في سيارته، في مدينة قدسيا التابعة إداريا لمحافظة ريف دمشق.

والأفيوني عضو في المجلس العلمي الفقهي في وزارة الأوقاف، والمشرف العام على مركز الشام الدولي الإسلامي لمواجهة التطرف، ومفتي دمشق وريفها.

وهو أحد رجال الدين الذين تسلموا ملف المصالحة الوطنية في البلاد، وشارك في كثير من المفاوضات مع المعارضة خاصة في ريف دمشق أثناء سيطرة المسلحين عليها.

المصدر: سانا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى