حكومة لبنان تبصر النور.. والشارع يعترض..اسماء

السياسي –

أعلنت الحكومة الجديدة في لبنان تشكيلتها النهائية، بعيد لقاء جمع بين رئيس الوزراء اللبناني المكلف، حسان دياب، ورئيس الجمهورية، ميشال عون، في قصر الرئاسة.

وقال حسان دياب إن الحكومة الجديدة مكونة من وزراء تكنوقراط من ذوي الكفاءات، زستعمل على وضع قانون جديد للانتخابات.

وتتألف الحكومة الجديدة من عشرين وزيرا لم يتولوا من قبل مسؤوليات سياسية، لكنهم محسوبون إلى حد بعيد على أحزاب سياسية كبرى.

وتابع: “الحكومة هي فريق إنقاذ، والمهم الآن أن نحفظ الاستقرار”.

وهذه تشكيلة الحكومة:

وزير المال: غازي وزني

وزير الداخلية: محمد فهمي

وزير الدفاع نائب رئيس: زينة عكرة

وزير الخارجية: ناصيف حتي

وزير الإتصالات: طلال حواط

وزير الصحة: حمد حسن

وزير الطاقة: ريمون غجر

وزير الأشغال: ميشال نجار

الإعلام: منال عبد الصمد

وزير البيئة : منال مسلم

وزير العدل: ماري كلود نجم

وزير الشؤون الإجتماعية و السياحة: رمزي مشرفية

وزير التربية : طارق المجذوب

وزير الصناعة: عماد حب الله

العمل: لميا الدويهي

تنمية ادارية وبيئة: دميانس قطار

الإقتصاد: راوول نعمة

غادة شريم: مهجرين

الشباب والرياضة: فارتينيه اوهانيان

وبعد إعلان التشكيلة الحكومية حيا رئيسها حسان دياب الانتفاضة التي تشهدها البلاد، وأكد أن حكومته ستتعامل مع مطالب المحتجين، معتبرا أن الوزراء الجدد هم “فريق إنقاذ”.

وقال دياب لصحافيين بعد توقيعه مرسوم تشكيل الحكومة مع رئيس الجمهورية ميشال عون “أحيي الانتفاضة الثورة التي دفعت نحو هذا المسار فانتصر لبنان”، مضيفا “هي حكومة تعبر عن تطلعات المعتصمين على مساحة الوطن خلال أكثر من ثلاثة أشهر من الغضب، وستعمل على تلبية مطالبهم”.

وأكد دياب أن الحكومة تتألف من “تكنوقراط” و”غير حزبيين”، علما أن التقارير الإعلامية والتصريحات السياسية منذ بدأت تتسرب الأسماء المشاركة في الحكومة، تؤكد أن الوزراء محسوبون إلى حد بعيد على أحزاب سياسية كبرى، وهي خصوصا التيار الوطني الحر بزعامة رئيس الجمهورية ميشال عون ورئاسة صهره جبران باسيل، وحركة أمل برئاسة رئيس المجلس النيابي نبيه بري، وحزب المردة برئاسة سليمان فرنجية.

وستعقد الحكومة الجديدة اجتماعها الأول غدا الأربعاء.

وقالت النائبة بولا يعقوبيان المستقلة والمتعاطفة مع الانتفاضة الشعبية في تغريدة على “تويتر” إن “الوجوه الجديدة هي كرقعة جديدة على ثوب قديم”، مضيفة أن حسان دياب “لم يلتزم بوعده بتأليف حكومة مستقلين”.

وقد رفضت أحزاب عدة المشاركة في الحكومة، على رأسها تيار المستقبل برئاسة رئيس الحكومة السابق سعد الحريري وحزب القوات اللبنانية برئاسة سمير جعجع.

ولبنان المثقل بديون ضخمة دون حكومة فاعلة منذ استقالة سعد الحريري من منصب رئيس الوزراء في تشرين الأول/أكتوبر تحت ضغط احتجاجات على الفساد وسوء الإدارة اللذين تسببا من الأساس في أسوأ أزمة اقتصادية تشهدها البلاد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى