ديمبيلي يتفاوض مع نيوكاسل على عقد ذهبي

السياسي – كشفت تقارير صحفية، أن الفرنسي عثمان ديمبلي، نجم نادي برشلونة، يخطط للرحيل إلى نيوكاسل يونايتد الإنجليزي، والذي استحوذ عليه مؤخرا صندوق الاستثمارات السعودي.

ووفقا لما ذكرته صحيفة ”FootMercato“، فإن ديمبلي يتفاوض مع نيوكاسل على ما اسمته (عقد ذهبي).

وأوضحت أن النجم الفرنسي ”يطلب 15 مليون يورو راتب ومثلهم مكافأة توقيع، باعتبار أنه سيصل كلاعب مجاني“.

وينتهي عقد ديمبلي مع برشلونة في يونيو 2022، ويرغب النادي الكتالوني في تجديده خلال فترة تعافيه من إصابته الحالية في أوتار الركبة.

وبات صاحب الـ24 عامًا، قريبًا من العودة إلى الملاعب مرة أخرى، حيث دخل الجناح الفرنسي، المراحل الأخيرة من برنامج التعافي من الإصابة.

وكانت صحيفة ”سبورت“ الكتالونية، قد أشارت في تقرير لها مؤخرا ‘لى أن برشلونة يضغط على ديمبلي من أجل التوقيع على عقد جديد.

وأكدت إلى أن مجلس إدارة برشلونة يخشى أن يرحل اللاعب بالمجان في نهاية الموسم الجاري مع نهاية عقده، خاصة أن النادي الكتالوني لم يحقق منه الاستفادة الفنية التي تناسب المبلغ الضخم الذي دفعه للتعاقد معه.

وقالت إن ماتيو أليماني، مدير قطاع كرة القدم داخل البلوغرانا، على اتصال بشكل يومي مع وكيل أعمال ديمبلي، ولكن المفاوضات بين الطرفين ليست سهلة، في ظل رغبة إدارة النادي الكتالوني في خفض راتب ديمبلي الأمر الذي يرفضه وكيله.

ووفقا للعديد من التقارير، فإن ديمبلي يتواجد على رادار 3 أندية أوروبية أخرى، أبرزهم مانشستر يونايتد وتشيلسي الإنجليزيان في التعاقد معه، بجانب يوفنتوس الإيطالي، ومؤخرا نيوكاسل.

وانضم ديمبلي إلى برشلونة قادماً من بروسيا دورتموند الألماني في عام 2017 مقابل 96.8 مليون جنيه إسترليني، لكن الإصابات المستمرة جعلته لا يظهر بشكل قوي مع البارسا.

ولم يتمكن النجم من فرض نفسه كعنصر أساسي في تشكيل برشلونة على مدار السنوات الأربع الماضية، مع انتهاء عقده الصيف المقبل مصاب حاليًا بمشكلة في أوتار الركبة عانى منها كثيرا.

الاستحواذ السعودي

يذكر أن صندوق الاستثمارات السعودي نجح في الاستحواذ بشكل رسمي على نادي نيوكاسل يوم 7 من شهر أكتوبر الجاري، وذلك بعد حصوله على الموافقات اللازمة من الدوري الإنجليزي الممتاز.

وأشارت تقارير إلى أن ميزانية انتقالات الشتاء قد تصل إلى 150 مليون جنيه إسترليني، إذا رأت الإدارة ضرورة ذلك.

وتمنى جماهير نيوكاسل في أن يساهم الاستحواذ الجديد في ضخ الأموال في النادي، والتعاقد مع لاعبين بارزين يساهمون في منافسة الفريق على مراكز المقدمة في المستقبل القريب.

وبدأ النادي اتخاذ أولى خطوات تصحيح مساره، بإقالة مدربه ستيف بروس، اليوم الأربعاء.

وكان بروس قال بعد الاستحواذ السعودي مباشرة إنه سيتفهم تماما قرار الملاك الجدد إذا أرادوا تغييره.

وأفسدت هزيمة نيوكاسل 3-2 في استاد سانت جيمس بارك أمام توتنهام تحت أنظار مجلس الإدارة الاحتفالات بالاستحواذ السعودي على النادي وطالب مشجعون بإقالة بروس بعد أن تجرع نيوكاسل هزيمته الخامسة في الدوري هذا الموسم.

وتعرض بروس البالغ عمره 60 عاما والذي تولى المسؤولية في يوليو تموز 2019 لانتقادات كبيرة بعد بداية سيئة للموسم يحتل بسببها نيوكاسل المركز قبل الأخير في الدوري بدون أي انتصار بعد ثماني مباريات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى