رئيسة أيرلندا السابقة تأسف لـسذاجتها في مسألة ابنة حاكم دبي

السياسي – أعربت رئيسة أيرلندا السابقة ماري روبنسون عن أسفها إزاء تصرفاتها عقب لقاء تم في عام 2018 مع الأميرة لطيفة، كريمة حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، والتي قالت إن والدها يحتجزها كرهينة.

وقالت روبنسون لهيئة الإذاعة والتلفزيون الوطنية الأيرلندية (أر تي إيه) مساء أمس الجمعة إنها ارتكبت “خطأ كبيرا” لأنها لم يكن لديها معرفة كافية بوضع الأميرة لطيفة.

وكانت روبنسون التقت الأميرة في دبي، عندما كانت تشغل منصب مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان وقد وصفت الأميرة آنذاك بأنها “امرأة يافعة مضطربة”.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

واستشهدت أسرة لطيفة بهذه المقابلة لتثبت أن الأميرة ليست محتجزة رغما عنها. وقالت روبنسون “كنت ساذجة”.

وقالت الرئيسة السابقة إنها تصدق “مئة بالمئة” لطيفة الآن، وإنها قد تواصلت مع وزير الخارجية الأيرلندي سيمون كوفني بشأن القضية.

وكانت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) بثت منتصف الشهر الجاري مقطعا جرى تصويره سرا للأميرة لطيفة التي قالت إن والدها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم يحتجزها منذ 2018 عندما حاولت الفرار من دبي.

وقالت الأميرة في المقطع المصور إنها محتجزة مثل الأسيرة في فيلا تحرسها الشرطة.

وطلبت لطيفة أيضا من الشرطة البريطانية إعادة التحقيق في قضية تشمل فقدان شقيقتها الأميرة شمسة قبل عشرين عاما.

وقالت روبنسون لهيئة الإذاعة والتلفزيون الأيرلندية إنها تريد أجوبة بشأن مكان شمسة.

(د ب أ)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى