رئيس الجزائر يمنع مواكب الوزراء: تبذير وبهرجة

السياسي – منع الرئيس الجزائري عبد المجيد تبّون، الوزراء والمسؤولين الحكوميين من الزيارات والتنقلات الميدانية في مواكب رسمية، وذلك لمحاربة التبذير وعدم تعطيل مصالح المواطنين.

ودعا تبّون في كلمة خلال افتتاح اجتماع للحكومة لبحث مشاكل التنمية في البلاد، مع الولاة ورؤساء البلديات المسؤولين المحليين، اليوم الأحد، إلى ضرورة تكثيف الزيارات الميدانية إلى المناطق التي تكثر فيها معاناة المواطن، وانتقد ما وصفه بمظاهر “الزردة والبهرجة” التي ترافق تنقلات الوزراء والولاة.

في السياق، شدّد على ضرورة التقليل من عدد سیارات البرتوكول والشخصیات المشاركة في الزيارات، داعیا إلى استغلال الحافلات بدلا من السیارات التي تستهلك الكثير وتتسبّب في تعقید حركة سیر المواطن، مؤكدا أنّ “الزيارات الميدانية لا بد أن تكون عنوانا لحل المشاكل وليس للفخفخة”.

وخاطب الرئيس المسؤولين المحليين قائلا “أحیطوا أنفسكم بالكفاءات ولیس بالولاءات”، داعيا إياهم إلى الاستماع للمنتخبین والمجتمع المدني وتشجیع الكفاءات بدلا عن الولاءات، والكفّ عن إعطاء وعود كاذبة للمواطن.

ومنذ توليه رئاسة الجزائر منتصف ديسمبر الماضي، أمر الرئيس عبد المجيد تبّون بوضع حد لنفوذ اللوبيات وجماعات المصالح في السياسات العمومية، وإحداث القطيعة مع ممارسات الماضي، مقابل إعادة تأسيس الدولة ومؤسساتها على قواعد سليمة، من أجل استرجاع ثقة المواطن فيها، كما تعهدّ بمحاربة الفساد والرشوة في كل مفاصل الدولة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى