رئيس “الموساد”: التطبيع مع السعودية بعد الانتخابات الأمريكية

السياسي – قال مدير جهاز الموساد يوسي كوهين، الذي يقود علاقات التطبيع مع الدول العربية، إن “إعلان التطبيع بين السعودية وإسرائيل، سيحدث على الأرجح بعد انتهاء الانتخابات الرئاسية الأميركية”، وفق ما نقلت عنه القناة 12 العبرية.

وأوضح “كوهين” أن سبب الموعد المتوقع، “يعود إلى رغبة الرياض في تقديم التطبيع على أنه هدية من نوع ما إلى الرئيس الأمريكي المنتخب، سواء كان دونالد ترامب أو منافسه الديمقراطي جو بايدن”.

وكانت السعودية أعلنت فتح مجالها الجوي أمام الرحلات الجوية لشركات الطيران الإسرائيلية، منذ عدة شهور.

وأضاف “كوهين”، أن “صفقة التطبيع ستشمل أيضًا صفقة أسلحة بين الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية”.

وذكرت القناة العبرية نقلاً عن مصادر إسرائيلية أن محادثات التطبيع بوساطة أمريكية بين الدولة العبرية وسلطنة عمان تقترب من تحقيق انفراجة.

وحسب القناة، “تعتقد هذه المصادر أن عُمان هي الدولة الأكثر احتمالية لتطبيع العلاقات مع تل أبيب، بعد السودان”، مضيفة أن مسقط ستتخذ نهجًا أكثر حذراً، ولن توقع على أي شيء حتى تنتهي الانتخابات.

من جهته، قال رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو إن “اتفاقيات التطبيع الثلاث مع الدول العربية أنهت العزلة الجغرافية لـ(إسرائيل) بتوفير رحلات جوية أقصر وأرخص ثمنا”.

وأضاف نتنياهو في مؤتمر صحفي “نحن نغير خريطة الشرق الأوسط”، مشيرا إلى “لوح أبيض عليه رسوم بيانية لممرات الطيران”.

وقال: إن “السفر فوق الأجواء السعودية والبحرينية والإماراتية العربية، سيوفر على المسافرين المتجهين إلى الهند، ووجهات آسيوية أخرى، ساعات ومالا كثيرا بالطبع”، مشيرا إلى أن التطبيع سيشمل المزيد من الدول العربية.

وأبرمت “تل أبيب” اتفاقي تطبيع الشهر الماضي مع الإمارات والبحرين، واتفقت يوم الجمعة مع السودان على تطبيع العلاقات بوساطة الولايات المتحدة.

وأدانت السلطة الفلسطينية تطبيع الدول العربية مع “إسرائيل”، واصفة إياه بـ”الخيانة”.
المصدر : مواقع إلكترونية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى