رئيس قرغيزستان يقرر الاستقالة من منصبه

قرر رئيس قرغيزستان، سورونباي جينبيكوف، الاستقالة من منصبه، داعيا رئيس الوزراء والسياسيين لسحب أنصارهم من العاصمة.
وقال جينبيكوف في في خطاب إلى الشعب القرغيزي: “أنا لا أتمسك بالسلطة. لا أريد أن يذكرني تاريخ البلاد بأني الرئيس الذي أراق الدماء وأطلق النيران على مواطنيه. لذلك، اتخذت القرار بالاستقالة”.

ونفت الدائرة الصحفية للرئيس القرغيزي سورونباي جينبيكوف أمس الأربعاء تصريحات حول استقالته خلال ثلاثة أيام.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

شهدت قرغيزستان، في 4 تشرين الأول/ أكتوبر، انتخابات برلمانية تقدم 16 حزباً لشغل مقاعد في برلمان البلاد بنسبة مشاركة 56.5 في المئة ووفقا للنتائج الأولية بعد فرز أوراق التصويت في 98 في المئة من مراكز الاقتراع، إلا أن هناك أربعة أحزاب قد دخلت البرلمان، كما يلي: “بيريمديك” (الوحدة) بنسبة 24.52 في المئة من الأصوات و”ميكينيم قرغيزستان” (قرغيزستان الحبيبة) بنسبة 23.89 في المئة، و”قرغيزستان” بنسبة 8.73 في المئة و”بوتون قرغيزستان”(” قرغيزستان المتحدة”) بنسبة 7.11 في المئة. ولم تجتز بقية الأحزاب حاجز الـ7 في المئة.

وتجمع، يوم 5 تشرين الأول/ أكتوبر، في الساحة المركزية في بشكيك نحو ألفي شخص – أنصار الأحزاب التي لم تتمكن من دخول برلمان البلاد. وطالبوا بإلغاء نتائج الانتخابات البرلمانية وإجراء تصويت ثانٍ على انتخابات المجلس التشريعي للجمهورية. وخلال محاولة لتفريق المتظاهرين وقعت اشتباكات مع قوات الأمن. اقتحم متظاهرون مبنى “البيت الأبيض”، حيث يتواجد البرلمان وإدارة الرئيس القيرغيزي، ثم توجهوا في اتجاه لجنة الدولة للأمن القومي وأطلقوا سراح الرئيس السابق ألمازبيك أتامباييف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى