رئيس للموساد : إسرائيل بلا استراتيجية وسياساتها تتسم بقصر النظر

السياسي – قال رئيس جهاز الاستخبارات الإسرائيلية “الموساد” السابق “تمير باردو” إنّ إسرائيل تفتقد استراتيجية شاملة في تعاطيها مع التحديات التي يتعرض لها أمنها القومي، وتتبنى سياسات قائمة على ردود الفعل.

جاء ذلك في مقال بعنوان “لإسرائيل لا يوجد استراتيجية”، نشرته صحيفة “يديعوت أحرونوت” في عددها الصادر الإثنين.

وأضاف أن السياسات الإسرائيلية تتسم “بقصر النظر وعدم الإحاطة بالصورة الشاملة”، داعياً صنّاع القرار في تل أبيب إلى تبني “استراتيجية شاملة”.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وأشار إلى أن غياب الاستراتيجية الشاملة لم تعكسه فقط السياسة التي بلورتها إسرائيل إزاء تعاطي إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” مع الملف النووي الإيراني، بل يفضحه قرار رئيس الحكومة “بنيامين نتنياهو” السماح بحصول دول في المنطقة على منظومات أسلحة استراتيجية، مثل حصول مصر على الغواصات، والإمارات على طائرات “إف-35”.

ولفت “باردو” إلى أنّ “نتنياهو” بات يحتكر اتخاذ مواقف إسرائيل المتعلقة بالقضايا ذات التأثير على الأمن القومي، من دون أن تكون هذه القرارات صادرة عن المجلس الوزاري المصغر لشؤون الأمن، الذي يفترض أن يكون المخول اتخاذها.

وضمن القرارات التي تدل على غياب الاستراتيجية الشاملة، كما يرى “باردو”، قرار الحكومة ضم مناطق في الضفة الغربية والتراجع عنه، وتزويد بلقاحات كورونا لقائمة دول “غريبة وإعاقة تطعيم الجار الفلسطيني، على الرغم من أن الحواجز لا تعيق انتقال الفيروس إلى إسرائيل”.

وأوضح “باردو” أنّ عدم اتخاذ إسرائيل قراراً بشأن مستقبل الأراضي الفلسطينية، سواء ضم الضفة الذي يعتبره قراراً مدمراً، أو الانفصال عن الفلسطينيين مع الاحتفاظ بسيطرة أمنية حتى يكون هناك شريك، أدى إلى تكريس نموذج الدولة ثنائية القومية”.

وقال إن أوضح القضايا التي تبرز المخاطر الناجمة عن عدم وجود استراتيجية شاملة هي المسار الذي يفضي إلى الدولة الواحدة والتعاطي مع المسألة الإيرانية.

وأشار إلى أن إسرائيل مطالبة بتبني استراتيجية شاملة تقوم على المبادرة وبناء القدرات واقتناص الفرص، متوقعاً أن يدفع ذلك إدارة “جو بايدن” إلى تبني تعاطٍ مغاير بشأن النووي الإيراني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى