رئيس وزراء الجزائر الاسبق يحضر جنازة شقيقه مكبل اليدين

حضر رئيس الوزراء الجزائري الأسبق أحمد أويحيى جنازة شقيقه ومحاميه العيفة أويحيى الذي توفي الأحد بمنزله الكائن بالعاصمة، بعد أن حصل أويحيى على ترخيص بحضور الجنازة من القاضي الذي كان يحاكمه رفقة مجموعة من الوزراء ورجل الأعمال علي حداد لحضور جنازة شقيقه، وهو محاميه في الوقت نفسه، الذي حضر صباح  إلى المحكمة لمتابعة أطوار القضية، قبل أن يغادر بعد أن شعر ببعض التعب، وبعد وصوله إلى البيت توفي متأثرا بأزمة قلبية.

وظهر أويحيى في مقبرة ڤاريدي بالعاصمة وهو مكبل اليدين بالأغلال ومحاطا برجال فرقة التدخل الخاص التابعة لجهاز الدرك الوطني، وكان التأثر باديا عليه بسبب وفاة شقيقه

وزارة العدل الجزائرية تدافع عن حضور أحمد أويحيى جنازة شقيقه‎ – إرم نيوز
ورغم أن الجميع أشاد بقرار السماح لأحمد أويحيى بحضور جنازة شقيقه، لكن هناك من اعتبر أن الأمر ينطوي على سياسة كيل بمكيالين، وأن بعض نشطاء الحراك الموجودين في السجن لم يسمح لهم بحضور جنازة اقاربهم الذين وافتهم المنية.

وسُجن أويحيى في يونيو/حزيران 2019، بعد أسابيع من انتفاضة شعبية أجبرت بوتفليقة على الاستقالة في 2 أبريل/ نيسان 2019.هل استفاد أويحيى من "امتياز" لحضور جنازة شقيقه العيفة؟ — أوراس
وشغل أويحيى رئاسة الحكومة خمس مرات منذ عام 1995، كان آخرها بين أغسطس/آب 2017 ومارس/آذار 2019، واستقال في 11 مارس 2019، على خلفية الحراك الشعبي المناهض لنظام الحكم، والذي استمر لأكثر من عام وتم تعليق مسيراته في الشارع في مارس آذار الماضي مع تفشي فيروس كورونا.أويحيى يورط بوتفليقة.. هل يتم استدعاؤه للمحكمة؟ — أوراس

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى