رائد صلاح: شيرين أبو عاقلة أيقونة فلسطين وجزء من ذاكرتي

السياسي – قدم رئيس الحركة الإسلامية بالداخل الفلسطيني المحتل، رائد صلاح، واجب العزاء بالصحفية شيرين أبو عاقلة التي أعدمتها قوات الاحتلال في جنين الأربعاء الماضي.

وخلال مشاركته في زيارة وفد لجنة المتابعة في الداخل المحتل إلى رام الله لتقديم واجب العزاء، قال الشيخ صلاح: “أنا المعزي وأنا المعزى في هذه الأيقونة من الأيقونات الفلسطينية”.

وأضاف في مقابلة مع قناة الجزيرة: “بالنسبة لي هذه الأيقونة من أيقونات الإعلام الفلسطيني، وهي جزء من ذاكرتي وذاكرة أمي، فهي التي حملت آلام وهموم حسرة أمي عندما زارت بيتنا عندما كنت بالسجن”.

ولفت إلى أن أمه رغم أن عمرها 88 عاما فهي تحفظ صورة شيرين وصوتها، وفجعت عندما سمعت بهذه الفاجعة.

وقال الشيخ صلاح: “المشهد الحالي باغتيال أبو عاقلة، يؤكد أن الاحتلال الإسرائيلي يتصرف بامتياز بغباء وخوف، وأصبح مكشوفا”.

وحول إمكانية أن تحدث شروخ في الغطاء الدولي لإسرائيل بعد جريمة اغتيال أبو عاقلة لفت الشيح صلاح إلى أن “الشرخ بدأ يتسع”، مضيفا أنه عندما شاهد على شاشة الجزيرة خلال الأيام الماضية تصريحات دولية بشأن الجريمة وأن المقصود هو الاحتلال، فهذا لم يكن معهودا من قبل، وقال: “هذه صفحة جديدة بحق الوقوف أمام الجرائم الإسرائيلية وكأن صوت العدالة يقول إن التقادم لن يسقط الحق الفلسطيني المظلوم”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى