رجل دين إيراني: لقاح كورونا يسبب الشذوذ الجنسي

السياسي – قال رجل الدين الإيراني “عباس تبريزيان” إن اللقاحات الخاصة بفيروس كورونا المستجد، “تخلق الشذوذ الجنسي عن طريق التعديل الوراثي”، مؤكدا أن “من يتلقى اللقاح يصبح مثليا”.

ونصح”تبريزيان” الذي يعرف في إيران باسم “أبي الطب الإسلامي” الناس بعدم الاقتراب من الأشخاص الذين تم تطعيمهم ضد فيروس كورونا المستجد.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وأضاف على قناته بـ”تليجرام”، أن “الأشخاص الذين أخذوا اللقاحات الخاصة بفيروس كورونا مصابون بالشذوذ الجنسي”.

وتابع: “لا تقترب ممن تم تطعيمهم لأنهم يحملون الرقائق الدقيقة وخضعوا لتعديل وراثي، ولقد باتوا يتصرفون كإنسان آلي مسيطر عليه، وفقدوا إيمانهم وأخلاقهم وحشمتهم، وأصبحوا مثليين”.

وجاء حديث رجل الدين الإيراني بعدما أعلنت طهران، الخميس الماضي، عن تسلم الشحنة الأولى من اللقاح الروسي “سبوتنيك-في” المضاد لفيروس كورونا.

وفي يوليو/تموز الماضي، قال “تبريزيان”، إن “ارتداء الكمامات للوقاية من الفيروس ينبغي أن يقتصر على النساء دون الرجال لأسباب صحية”، على حد زعمه.

وأضاف أن “الرجال بسبب وجوب نفقة الأسرة عليهم أن يخرجوا من البيت ليقوموا بأنشطة كثيرة خارج البيت، لذا في حال ألزموا بتغطية وجوههم لفترات طويلة سيؤدي ذلك إلى الإصابة بالأضرار والأمراض، نتيجة لتراكم غاز ثاني أوكسيد الكربون خلف الكمامة، بعبارة أخرى لربما يكون هذا الإجراء يؤدي إلى الأضرار أكثر من الفوائد، لذا يعتبر مكروها من الناحية الشرعية”.

و”عباس تبريزيان” يؤيد علاج المرضى على أساس “التقاليد الطبية الإسلامية” ويدير مركزاً لهذا الغرض في مدينة قم وسط البلاد، معقل المرجعيات الشيعية.

وكان المرشد الأعلى في إيران “علي خامنئي”، أعلن قبل أسبوعين، أنه لا يثق في اللقاحات البريطانية والأمريكية، وأنه يتعين على المسؤولين الإيرانيين توفير لقاحات أخرى صالحة.

وإيران جزء من المبادرة العالمية “كوفاكس”، التي تأسست بعد بدء الوباء بهدف توزيع ما يقرب من ملياري جرعة من لقاحات كوفيد-19 على الدول الأقل نمواً.

ووافقت إيران، الدولة الأكثر تضرراً في الشرق الأوسط من حيث حالات الإصابة والوفيات بكورونا، على لقاح “سبوتنيك-في” الروسي في يناير/كانون الثاني، وأعلنت عن خطط لتطوير لقاح محلي الصنع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى