رحل مارادونا الذي قال “قلبي فلسطيني”- (صور وفيديو)

السياسي – تماما كما كان في سنوات تألقه بملاعب الساحرة المستديرة، هيمن “أسطورة” كرة القدم، الأرجنتيني دييغو مارادونا، على تغطيات الإعلام العربي الرياضي، الخميس، لكن هذه المرة حزنا على وفاة من قال يوما: “قلبي فلسطيني”.

والأربعاء، توفي “سيد” الساحرة المستديرة عن 60 عاما؛ إثر إصابته بسكتة قلبية في منزله بمدينة تيغري الأرجنتينية، بعد أيام من خضوعه لجراحة لاستئصال ورم دموي بالمخ.

ولعل أبرز مواقف مارادونا عندما التقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مونديال روسيا 2018 وقال له “أنا فلسطيني”، وأضاف “قلبي فلسطيني”.

حينها، نشر مارادونا على حسابه الرسمي بموقع “إنستغرام” صورة من لقائه مع عباس، وأرفقه بتعليق “هذا الرجل يريد السلام في فلسطين. لدى الرئيس عباس دولة وحق”.

علق عباس على رحيل مارادونا، قائلا “ببالغ الحزن تلقينا نبأ وفاة النجم الرياضي العالمي دييغو مارادونا، الذي امتع الملايين بمواهبه الرياضية الباهرة، وكان علامة بارزة في الرياضة العالمية، كما كان صديقا محبا لفلسطين وشعبها”.

وتفاعل عشاق النجم الأرجنتيني مع خبر وفاته عبر مواقع التواصل الاجتماعي، على المستوى الرسمي والشعبي. واستذكروا مواقف أسطورة كرة القدم من القضية الفلسطينية. أحدها يعود لعام 2011 حين فاجأ مارادونا جمهور نادي الوصل الإماراتي في إحدى المباريات بارتدائه الكوفية الفلسطينية، ورفعه علامة النصر، هاتفاً “تحيا فلسطين”.

 

أشادت ساره ليا ويتسون، المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومن رايتس ووتش، بمواقف مارادونا، وأعادت نشر تغريدة لصورته وهو يرفع وشاحا فلسطينيا.

 

ووصفت النائبة العمالية والسياسية البريطانية، زهراء سلطانا، مارادونا بأعظم لاعب كرة قدم في جيله، وقالت إنه “داعية لنضالات التحرر، من أمريكا اللاتينية إلى فلسطين”.

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى