رداً على الانقلاب.. واشنطن تراجع مساعداتها لميانمار

السياسي – قال مسؤولون كبار، اليوم الثلاثاء، إن وزارة الخارجية الأمريكية قدّرت أن استيلاء الجيش على السلطة في ميانمار يمثل انقلابا، وبالتالي فإنها ستجري مراجعة لمساعداتها الخارجية للدولة، لكنها ستواصل برامجها الإنسانية لمساعدة الروهينغا.

وأضاف مسؤولو وزارة الخارجية في إفادة للصحافيين، أن واشنطن لم تكن على اتصال مباشر مع قادة الانقلاب في ميانمار أو قيادات الحكومة المدنية المطاح بها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى