رسالة ميلانيا ترامب قبل مغادرتها البيت الأبيض

السياسي – وجهت ميلانيا ترامب، زوجة الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته، دونالد ترامب، اليوم الاثنين، آخر رسالة لها قبل مغادرتها هي وأسرتها البيت الأبيض.
وركزت ميلانيا ترامب في رسالتها الأخيرة التي نشرها الموقع الرسمي للبيت الأبيض في استعراض جهودها لتطوير البيت الأبيض خلال فترة رئاسة زوجها لمدة 4 سنوات، الذي خسر الانتخابات الرئاسية أمام منافسه، الرئيس الأمريكي المنتخب، جو بايدن.

واستهلت ميلانيا ترامب آخر رسائلها، قائلة:

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

“على مدار الأربع سنوات الماضية، حظيت عائلتي بشرف كبير لكونها قادرة على تسمية منزلنا بأنه “بيت الشعب”، لقد تم الترحيب بنا ودعمنا في هذه الرحلة الشخصية من قبل فريق يتخطى تفانيه في المنزل الذي يخدمون فيه الإدارات، ويشكل إرثا حيا لمبنى يظل المركز الرمزي لحياتنا الوطنية”.
وتابعت: “بصفتي السيدة الأولى، وباعتباري الحارس المؤقت لهذا الكنز الوطني، فإن تبجيل أسلافي للبيت الأبيض وحبهن للتاريخ الذي جعلهن يحافظن على المبنى الذي خدمن وعشن فيه لمدى طويل أشعرني بالإلهام، وبطريقة مماثلة، فإن المشاريع التي أشرفت عليها خلال السنوات الأربع الماضية هي تلك التي أعتقد أنها لن تحافظ على تراث المنزل فحسب، بل ستعزز تجربة جمالها ووقارها للأجيال القادمة”.

وأشارت ميلانيا ترامب إلى أن البداية كانت في عام 2018، عندما “تم استكمال أول تجديد كامل لـ”حمام الملكة” منذ خمسينيات القرن الماضي، كما أنه وفي نفس العام تم تحديث “مصعد الرئيس” الذي تستخدمه “العائلة الأولى” وكبار الشخصيات الزائرة وموظفو البيت الأبيض، ثم في عام 2019، شرعت في ترميم أرضية الغرفة الشرقية لمدة عدة أشهر، والتي جلبت الحياة إلى الروعة الحقيقية لهذه المساحة التاريخية، وتم ذلك جنبا إلى جنب مع العمل المنجز على الأرضيات الرخامية لمدخل وممر الدولة”.

وتابعت ترامب: “في 2019 خضعت صالة البولينغ لعملية تجديد كاملة، كما تم ترميم وحفظ ورق الحائط “زوبر” الذي لا يقدر بثمن في غرفة طعام الأسرة”.

وعن أبرز إنجازاتها داخل البيت الأبيض في العام الماضي رغم انتشار فيروس “كورونا” المستجد الذي أثر على اقتصاد بلادها بشكل كبير، قالت ميلانيا ترامب إنها “أنجزت مشروعين تم التخطيط لهما منذ فترة طويلة على أراضي البيت الأبيض، الأول كان في نوفمبر/ تشرين الثاني، وهو تثبيت العمل الفني “Floor Frame” بواسطة الفنان الآسيوي “إيساموا نوغوتشي” داخل حديقة الورود التي تم تجديدها، وتحتفل بتاريخ العديد من السيدات الأوائل السابقات، وكان لها الشرف أن تعرض فيها أول عمل يكمله فنان أمريكي آسيوي”.

وفي ديسمبر/ كانون الأول 2020، أضافت ميلانيا ترامب أنها تمكنت من “تجديد حديقة الأطفال وبناء جناح التنس الجديد في البيت الأبيض، ولفتت إلى أنه بدأ التخطيط لهذا المشروع في 2018 وتمت الموافقة عليه من قبل لجنة الفنون الجميلة واللجنة الوطنية لتخطيط العاصمة في يونيو/ حزيران 2019، وتم إنشاء جناح التنس بالشراكة مع “Trust for the National Mall” و”National Park Service”، وتم تمويله بالكامل من خلال القطاع الخاص كهبة”.

واختتمت ميلانيا ترامب آخر رسائلها قبل مغادرة البيت الأبيض، قائلة: “مع اقتراب هذا الفصل من نهايته، فمن المهم الاعتراف بالعديد من الأشخاص والإدارات التي لولاها لما كان دوري كسيدة أولى ممكناـ فقد عمل كل من مكتب أمين البيت الأبيض والرابطة التاريخية للبيت الأبيض بلا كلل لضمان استيفاء هذه المشاريع لمعايير الحفظ والتميز العلمي، إنني ممتنة لأولئك الذين، بصفتهم الخاصة، تبرعوا بسخاء لمبادراتي وللمجموعة ككل”.

وكانت تقارير أمريكية كشفت، الخميس الماضي، أن ميلانيا ترامب لم تلتق جيل بايدن، زوجة الرئيس الأمريكي المنتخب، جو بايدن، وذلك مع اقتراب يوم تنصيبه كرئيس جديد للولايات المتحدة.

ولم تجر ميلانيا ترامب أي اتصالات مع جيل بايدن، كما أنها لم تواصل عملها في مبادرتها الخاصة “Be Best” بعد هزيمة زوجها في الانتخابات الرئاسية، والتي كانت أطلقتها لمكافحة التنمر بين الأطفال، بحسب شبكة “سي إن إن” الأمريكية.

وتواجه ميلانيا ترامب اتهاما مماثلا لاتهام زوجها دونالد ترامب بالتنازل عن أي مسؤوليات مرتبطة بأدوارها الرسمية، بعد إعلان نتيجة الانتخابات الرئاسية بفوز جو بايدن.

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أعلن الأسبوع الماضي، أنه لن يحضر حفل تنصيب جو بايدن في 20 يناير/ كانون الثاني الجاري، ليرد الأخير عليه بأن هذا “أمر جيد”، وأن تجاهل تقليد حضور الرئيس المنتهية ولايته كان “واحدا من الأمور القليلة جدا التي اتفق عليها معه”، بحسب تعبيره.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى