قمصان حماس بإعلانات جوجل في بريطانيا

أعدت صحيفة “الإندبندنت” البريطانية تقريرًا يتحدث عن المكاسب التي حققتها جوجل من بيع قمصان تمجد حركة حماس.

وذكرت الصحيفة البريطانية خلال تقريرها أن جوجل استفادت ماديا من بيع قمصان تمجد حركة حماس من خلال نشر إعلانات لتلك الملابس بعد أيام من تصنيف حكومة المملكة المتحدة لجناحها السياسي منظمة إرهابية.

وحظرت المملكة المتحدة الذراع العسكرية للحركة، التي تسيطر على قطاع غزة منذ عام 2000، لكن تم تصنيف حركة حماس بأكملها منظمة إرهابية الأسبوع الماضي.

ودخل التصنيف، الذي أعلنته بريتي باتيل وزيرة الداخلية، حيز التنفيذ الجمعة الماضية. في خطوة تجعل العضوية بحركة حماس جريمة أو حتى ارتداء ملابس توحي بتأييدها، ويمكن لمن يخالفون القانون أن يتعرضوا للسجن لفترة تصل إلى 14 عاما.

ورغم ذلك، وجدت “الإندبندنت” أن عملاق الإنترنت كان يعرض، خلال الأيام التي تلت إعلان التصنيف، قمصانا تحمل رسالة “جيش حماس”، وصورة تظهر على ما يبدو مقاتلا من حماس وعليها العلم الفلسطيني.

وكانت جوجل تعرض القمصان التي يبلغ سعر الواحد منها 9.93 جنيه إسترليني -والمعروضة للبيع عبر موقع آخر- بالجزء العلوي من قسم “التسوق” في محرك البحث الخاص بها، وحتى إن أحد الإعلانات سلط الضوء على “انخفاض سعر” القمصان، مشيرا إلى أنها كانت في السابق تباع بسعر 19.26 جنيه إسترليني.

وظهرت الإعلانات بعد البحث عن كلمة “حماس” في قسم التسوق من محرك البحث الخاص بها، وأوضحت رسالة موجودة بجانب الإعلانات أن جوجل تلقت أموالًا مقابل عرضها.

وبشكل منفصل، ظهرت الملابس أيضًا كأغراض في قسم “التسوق”، الذي يعرض البضائع المباعة على مواقع أخرى، بالرغم من أن البائعين لا يدفعون المال مقابل عرضها.

وبعد عرض النتائج التي حصلت عليها “الإبندبندنت”، حذفت جوجل الإعلانات في غضون ساعات.

وقال متحدث: “نحظر الإعلانات أو المنتجات التي تصنعها الجماعات الإرهابية أو تدعمها. في هذه الحالة، حذفنا الإعلانات والقوائم من منصتنا. نحن نطبق سياساتنا بحزم ونتخذ إجراءات عندما يتم انتهاكها”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى