رغم موافقته عليه.. العدالة والتنمية المغربي: التطبيع خطر على البلاد

السياسي – حذر حزب “العدالة والتنمية” المغربي (قائد الائتلاف الحكومي)، من مخاطر التطبيع على النسيج السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي للبلاد.

جاء ذلك وفق بيان صادر عن الحزب الإسلامي، الإثنين، عقب انتهاء دورة المجلس الوطني (برلمان الحزب).

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وجدد الحزب “إدانته ورفضه المطلق لصفقة القرن (الأمريكية)” محذرا من “مخاطر الاختراق التطبيعي على النسيج السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي للمغرب”.

وأكد على “مواقفه المبدئية الثابتة والراسخة ودعمه اللامشروط ومساندته القوية لكفاح الشعب الفلسطيني ونضاله ضد الاحتلال الصهيوني الغاشم”.

وأردف: “من أجل الحرية وجلاء الاحتلال وحق العودة واسترجاع حقوقه غير القابلة للتصرف وبناء دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف”.

ونوه بما يقوم به العاهل المغربي”محمد السادس”، رئيس لجنة القدس (تابعة لمنظمة التعاون الاسلامي) (..) لتقديم النصرة والعون للفلسطينيين وقضيتهم ولدعم القدس والأقصى”.

ومنذ توقيع “سعدالدين العثماني”، أمين عام الحزب، ورئيس الحكومة المغربية، اتفاق تطبيع العلاقات مع إسرائيل، في 22 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، يعيش الحزب تصدعا غير مسبوق.

وواجه الحزب انتقادات حادة لكون أدبياته، ومنذ تأسيسه عام 1967، تقوم على رفض أي من أشكال التطبيع مع إسرائيل.

واستأنفت الرباط، علاقاتها الرسمية مع تل أبيب، تزامنا مع إعلان الولايات المتحدة اعترافها بسيادة المغرب على إقليم الصحراء، المتنازع عليه بين المملكة وجبهة “البوليساريو”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى