روزاموند بايك تدفن جوائزها في الحديقة !

السياسي-وكالات

فازت الممثلة البريطانية “روزاموند بايك” Rosamund Pike ، الشهر الماضي، بجائزة “غولدن غلوب” عن دورها في فيلم I Care A Lot، واختارت دفنها في الحديقة.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وظهرت الفنانة، البالغة من العمر 42، في برنامج The Ellen DeGeneres Show، حيث كشفت أنها لا تشعر بالراحة عند عرض جوائزها في المنزل.

وأوضحت أنها تجد أنه “من الصعب عرض جائزة في منزلي، إذ كيف يتفاعل الناس معها عندما يعودون إلى المنزل؟ هل يقولون: أوه، واو، انظر هذه هي الجوائز الخاصة بك؟”.

وتابعت قائلة: “أعتقد أن هذا محرج، لذلك أدفنها في الحديقة، مع إبقاء جزء منها ظاهراً، مثل اليد أو ربما الكرة الأرضية”.

وترى بايك أن هذا ممتع، لأنه “في المستقبل، عند موتي أو عندما يشتري شخص آخر المنزل، فستكون بمثابة مناظر طبيعية، حينما يحفروا ويكتشفوها تحت التراب وسيصطدمون بالمعدن، وسيعتقدون أنهم عثروا على كنز مدفون”.

، كما أكد الممثلة الشهيرة أنها لم تقم بالأمر للمرة الأولى مع جائزة جولدن جلوب، حيث دفنت أكثر من جائزة فى حديقة منزلها.

وتنبأت بايك بأنه بعد قرون سوف تكون عروض الجوائز قد اختفت، وستكون هذه الجوائز ضمن الآثار.

وتابعت بايك، أنها لم تكن تتوقع الفوز بالجائزة الأخيرة ضمن فعاليات جولدن جلوب، كاشفة عن أن أغلب الترشيحات الأولية لم تكن تصب في صالحها، لذا لم تنتظر الإعلان عن اسمها الذى كان بمثابة مفاجأة سعيدة للغاية لها.

وكانت روزاموند بايك، قد فازت بجائزة أفضل ممثلة عن دورها بفيلم I care a lot، خلال الحفل الذى تم اقامته افتراضياً بسبب كورونا، وأقيم الحفل في مدينتي لوس أنجلوس ونيويورك.

ومن بين أبرز الأفلام التى تنافست وقتها كلاً من “The Trial of the Chicago 7” و “The Father” و “One Night in Miami”، وفى الدراما “The Queen’s Gambit” و”The Undoing” و”The Crown”.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى