روسيا تمنع مسؤولين أوروبيين من دخول أراضيها

السياسي – أعلنت روسيا، اليوم الجمعة، أنها قررت منع دخول العديد من المسؤولين الأوروبيين إلى أراضيها، مشيرة إلى أنها اتخذت هذه الخطوة ردًا على انتهاج بروكسل سياسة فرض ”قيود أحادية الجانب عبثية“، وفق وكالة ”فرانس برس“.

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان، إن المسؤولين الممنوعين من دخول أراضيها هم، على وجه الخصوص، ممثلو القوى الأمنية، والهيئات التشريعية والتنفيذية في عدد من دول الاتحاد الأوروبي، لأنهم ”مسؤولون شخصيًا عن إشاعة السياسة المناهضة لروسيا“.

والإثنين الماضي، اتهم المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف، الولايات المتحدة وحلفاءها، بتصعيد التوترات بصورة ”هيستيرية“ عبر الإعلان عن خطط لتعزيز قوات حلف شمال الأطلسي في شرق أوروبا، وإجلاء أسر الدبلوماسيين من السفارة الأمريكية في أوكرانيا.

ووفق ”رويترز“، قال بيسكوف إن ”احتمالات اندلاع صراع عسكري، يشعل شرارته الجانب الأوكراني شرق أوكرانيا، أكبر من أي وقت مضى“.

وأضاف أن ”كييف نشرت قوات بأعداد كبيرة قرب حدود المناطق التي يسيطر عليها الانفصاليون الموالون لروسيا“، وهي خطوة وصفها بأنها ”مؤشر على أن أوكرانيا تستعد لمهاجمتهم“، ونفت أوكرانيا ذلك مرارًا.

وأشار بيسكوف إلى أن ”المعلومات الواردة من الغرب ممزوجة بالهستيريا، ومليئة بالأكاذيب“.

وفي وقت سابق، قال حلف الأطلسي إنه ”وضع قواته في حالة تأهب، ويدفع بتعزيزات من السفن والطائرات المقاتلة شرق أوروبا ردًا على الحشود العسكرية الروسية على حدود أوكرانيا“.

وتشعل الخطوة المزيد من التوتر وسط سلسلة من الإشارات على أن الغرب يستعد لتحرك روسي ضد أوكرانيا، رغم نفي موسكو أي نية لغزوها.

وأمرت الولايات المتحدة الأمريكية، عائلات دبلوماسييها في كييف، الأحد الماضي، بمغادرة أوكرانيا ”بسبب التهديد المستمر بعمل عسكري روسي“، داعية الأمريكيين إلى تجنب السفر إلى روسيا.

كما أعلنت بريطانيا، الإثنين، أنها ستسحب بعض موظفيها وأقاربهم من سفارتها في أوكرانيا ردًا على التهديد الروسي المتصاعد في اجتياح الأراضي الأوكرانية.

ولفتت وزارة الخارجية البريطانية إلى أن ”السفارة بحد ذاتها ستبقى مفتوحة من أجل الأعمال الأساسية“.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى