رياضية أولمبية بجيش الاحتلال تشعل جدل المقاطعة

السياسي – نشر موقع “ميدل إيست آي” البريطاني تقرير يسلط الضوء على عودة رياضية تايكوندو إسرائيلية، فازت بميدالية أولمبية في وقت سابق هذا الأسبوع، إلى جيش الاحتلال، وسط احتدام المناقشات عبر وسائل التواصل حول ما إذا كان ينبغي على الرياضيين مقاطعة المباريات التي تجمعهم برياضيي الاحتلال.

وفازت الإسرائيلية “أفيشاغ سيمبيرغ” بالميدالية البرونزية في فئة 49 كجم للسيدات، وعادت بعد ذلك إلى الخدمة الفعلية في قاعدتها العسكرية بقيادة “الجبهة الداخلية”، حيث استقبلها رئيس أركان جيش الاحتلال أفيف كوخافي.

وأشار تقرير “ميدل إيست آي”، الذي ترجمته “عربي21″، إلى احتفاء جيش الاحتلال بـ”أفيشاغ”، لا سيما وأنها أو جندية تفوز بميدالية أولمبية.

وأرفق حساب للجيش، في هذا الإطار، مقطع فيديو للرياضية وهي تزور مقر الجيش في “ألون”، وهي مستوطنة غير شرعية في الضفة الغربية المحتلة.

وأثار ذلك رد فعل غاضب من ناشطين مؤيدين للفلسطينيين.

وكتب أحد الفلسطينيين: “أتطلع إلى يوم تُمنع فيه إسرائيل من الألعاب الأولمبية بسبب هذا الواقع المثير للاشمئزاز”.

وقالت الصحفية يمنى باتيل: “أطلق زملائها في الجيش النار وقتلوا فتى فلسطيني يبلغ من العمر 12 عاما”، في إشارة إلى أنباء مقتل طفل برصاص القوات الإسرائيلية شمال غربي الخليل يوم الأربعاء.

“القضية الفلسطينية أكبر من الرياضة”

ولفت العديد من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي إلى أن هذا التطور أظهر سبب اختيار بعض الرياضيين الانسحاب من المنافسة الأولمبية ضد إسرائيليين.

وقالت الناشطة عبير الخطيب: “عادت إلى قاعدتها لاستئناف أولمبياد القمع العنصري على الفلسطينيين”.

وأضافت: “انظر، هذا هو سبب انسحاب الرياضيين السودانيين والجزائريين من الأولمبياد. إنهم يرفضون إضفاء الشرعية على المعتدين، ليس [لأنهم] معادون للسامية”.

وفي الأسبوع الماضي، انسحب لاعب الجيدو الجزائري فتحي نورين من طوكيو 2020 لتجنب مواجهة محتملة مع الإسرائيلي توهار بطبول في منافسات الرجال تحت 73 كجم.

وقال نورين: “لقد عملنا بجد للتأهل للألعاب، لكن القضية الفلسطينية أكبر من كل ذلك”.

وأضاف: “موقفي ثابت من القضية الفلسطينية، وأنا أرفض التطبيع، وإذا كلفني ذلك الغياب عن الألعاب الأولمبية، فإن الله سيعوضني”.

ومنذ ذلك الحين، تم إيقاف اللاعب الرياضي ومدربه من قبل الاتحاد الدولي للجودو، وسيواجهان إجراءات تأديبية.

وخرج لاعب الجيدو الثاني السوداني محمد عبد الرسول من المنافسة أيضا. ولم يعلق المسؤولون السودانيون على الفور على سبب انسحابه.

وكان السودان من بين عدد من الدول العربية التي تطبيع العلاقات مع الاحتلال العام الماضي.

ماذا عن السعودية؟

في غضون ذلك، شجع معلقون سعوديون لاعبة الجودو تهاني القحطاني قبل مباراتها مع الإسرائيلية راز هيرشكو، الجمعة، وحثوا رياضيهم على عدم الانسحاب.

وقال الكاتب السعودي تركي الحمد: “آمل ألا تنسحب بطلتنا السعودي من المنافسة مع الرياضية الإسرائيلية”، مضيفا: “في النهاية، هذه رياضة فقط، ولن تتوقف إسرائيل عن الوجود بمثل هذا الانسحاب. وأما الألسنة السيئة فهي تبقى في مستنقع الشر سواء انسحبت أم تنافست”، وفق ما نقل عن التقرير.

وقبيل المواجهة، تصدر وسما “تهاني القحطاني” و”كلنا تهاني القحطاني” في المملكة، وسارع العديد من النقاد السعوديين إلى الإشارة إلى أن رياضية التايكوندو التركية رقية يلدريم قد تنافست ضد سيمبيرغ في مباراة الميدالية البرونزية، دون رد فعل يذكر على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقال الصحفي عبد العزيز الخميس: “حلال أن تتنافس التركية مع الإسرائيلية لكن السعودية حرام”.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى