ريال مدريد مهدد بالخروج من دوري الأبطال

بلغ ليفربول الإنكليزي، حامل اللقب 6 مرات، وبورتو بطل القارة مرتين، الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا في كرة القدم بعدما جدد الأول فوزه على ضيفه أياكس امستردام الهولندي 1-صفر، وانتزع الثاني التعادل السلبي من مانشستر سيتي الإنكليزي في الجولة الخامسة قبل الأخيرة.

وبات ليفربول وبورتو سابع وثامن فريق يتأهلان إلى ثمن النهائي بعد بايرن ميونيخ الألماني (المجموعة الأولى ) ومانشستر سيتي الإنكليزي (الثالثة) وتشلسي الإنكليزي وإشبيلية الإسباني (الخامسة) وبرشلونة الإسباني ويوفنتوس الإيطالي (السابعة).

ويدين ليفربول بفوزه إلى مهاجمه الواعد كورتيس جونز (19 عاما) الذي سجل الهدف الوحيد في الدقيقة 58.

وكان التعادل كافيا لليفربول لبلوغ الدور الثاني بيد أن الفوز ضمن له صدارة المجموعة الرابعة حيث رفع رصيده إلى12 نقطة، فيما تراجع أياكس أمستردام إلى المركز الثالث برصيد خمس نقاط بفارق نقطة واحدة خلف شريكه السابق أتالانتا الايطالي الذي سقط في فخ التعادل أمام ضيفه ميتيلاند الدنماركي 1-1.

وانحصرت المنافسة على البطاقة الثانية في المجموعة بين أياكس وأتالانتا اللذين يلتقيان في قمة حاسمة في الجولة الأخيرة في أمستردام الأربعاء المقبل.

وفي المجموعة الثالثة انتزع بورتو بطاقة التأهل بتعادله مع ضيفه مانشستر سيتي صفر-صفر.

وكان سيتي ضامنا تأهله منذ الجولة الماضية، في حين كان بورتو بحاجة إلى التعادل ليرافقه وهو ما حققه بعدما رفع رصيده إلى 10 نقاط بفارق 3 نقاط خلف الفريق الانكليزي الذي ضمن الصدارة.

وفي المجموعة ذاتها، تغلب مرسيليا الفرنسي على أولمبياكوس اليوناني 2-1 محققا أول انتصار له بعد 13 خسارة تواليا (رقم قياسي سلبي).

وسجل ديميتري باييت هدفي مرسيليا من ركلتي جزاء في الدقيقتين 55 و75 بعد ان تقدم اولمبياكوس بواسطة محمد ماضي كامارا (33).

مصير مدريد وإنتر ميلان بأيديهما
وفي المجموعة الثانية، أنعش شاختار دانييتسك الأوكراني آماله في بلوغ الدور الثاني بتجديد فوزه على ضيفه ريال مدريد حامل الرقم القياسي في عدد الألقاب في المسابقة (13)، بهدفين نظيفين سجلهما البديلان البرازيلي برونو فيريرا “دنتينيو” (57) والإسرائيلي مانور سالومون (82) إلى هدفين.

وهو الفوز الثاني لشاختار دانييتسك بعد الأول على النادي الملكي في عقر دار الأخير 3-2 في الجولة الأولى في غياب أكثر من ستة لاعبين اساسيين بسبب الاصابة بفيروس كورونا المستجد.

وأشعل إنتر ميلان المنافسة على بطاقتي المجموعة عندما حقق الأهم بفوزه على مضيفه بوروسيا مونشنغلادباخ المتصدر 3-2 هو الأول له في دور المجموعات بعد تعادلين وخسارتين.

وكان رجال المدرب أنتونيو كونتي مطالبين بالفوز للابقاء على آمالهم في المنافسة وضربوا أكثر من عصفور بحجر واحد بتغلبهم على متصدر المجموعة ومستفيدين من خسارة ريال مدريد.

وبات ريال مدريد وإنتر ميلان مطالبين بالفوز على ضيفيهما بوروسيا مونشنغلادباخ وشاختار في الجولة الأخيرة الاربعاء المقبل لكي يضمنا مقعديهما في الدور التالي.

زيدان: لن أستقيل
وعلق مدرب ريال مدريد الفرنسي زين الدين زيدان عقب الخسارة “لا على الإطلاق، لن أستقيل على الإطلاق، سنواصل”، مضيفا “لقد مررنا بأوقات عصيبة في الماضي، ستكون هناك دائمًا أوقات صعبة. إنها سلسلة من النتائج السيئة ولكن علينا الاستمرار. نعلم أن هناك مباراة واحدة متبقية وعلينا أن نفوز ونفكر في تجاوز هذا الدور”.

وأضاف “في الشوط الأول كنا جيدين جدا، وكنا نستحق أن نفتتح التسجيل وكان ذلك سيغير كل شيء. هدفهم (في الدقيقة 57) أضر بنا كثيرًا. كانت لدينا فرصتان أو ثلاث في القائمين لكن الكرة لم ترغب في الدخول الى المرمى”.

وتابع “لدي القوة، وسأبذل كل شيء واللاعبون أيضا. علينا رفع الرأس والتفكير في المباراة التالية. عندما تكون في خط سيء، لا يوجد شيء آخر تفعله سوى التفكير في المباراة التالية والمضي قدماً (…) في الأوقات الصعبة، علينا أن نظهر شخصيتنا”.

وكان إنتر ميلان البادئ بالتسجيل عبر مدافعه ماتيو دارميان بتسديدة قوية زاحفة من داخل المنطقة اثر تمريرة من روبرتو غاليارديني (17).

وانتظر بوروسيا دورتموند الدقيقة الاولى من الوقت بدل الضائع من الشوط الاول لادراك التعادل بواسطة الفرنسي الحسان بليا بضربة رأسية اثر تمريرة عرضية النمسوي فالنتينو لاتسارو.

ومنح الدولي البلجيكي روميلو لوكاكو التقدم مجددا لانتر ميلان بتسديدة بيمناه من داخل المنطقة اثر تمريرة من الكرواتي مارسيلو بروزوفيتش، ثم عزز بهدفه الشخصي الثالث والثالث لفريقه بعد تسع دقائق بتسديدة بيسراه من مسافة قريبة اثر تمريرة من البديل الدولي المغربي أشرف حكيمي.

وقلص بوروسيا مونشنغلادباخ الفارق بعد دقيقتين بواسطة بليا بتسديدة بيمناه من داخل المنطقة اثر تمريرة من مواطنه ماركوس تورام (75).

وحقق بليا الهاتريك في الدقيقة 83 بيد ان تقنية حكم الفيديو المساعد الغته بداعي التسلل ليمنى فريقه بخسارته الاولى في دور المجموعات.

وفرط أتلتيكو مدريد  في فرصة حسم بطاقة التأهل الى الدور ثمن النهائي من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم عندما تقدم على ضيفه بايرن ميونيخ الألماني حامل اللقب 1-صفر حتى الدقيقة 86 قبل أن يدرك الأخير التعادل في مدريد في الجولة الخامسة من منافسات المجموعة الاولى.

وكان أتلتيكو يمني النفس بمرافقة الفريق البافاري الى الدور الثاني لكن بات يتعين عليه انتظار الجولة السادسة الأخيرة حيث يحتاج الى التعادل خارج ملعبه ضد سالزبورغ النمسوي.

ويملك بايرن ميونيخ 13 نقطة مقابل 6 لأتلتيكو و4 لسالزبورغ الفائز على مضيفه لوكوموتيف موسكو الروسي 3-1 (3 نقاط للأخير).

وأثمر ضغط اتلتيكو مدريد هدف الافتتاح عندما توغل ماركوس يورنتي داخل المنطقة ومرر كرة عرضية زاحفة تابعها جواو فيليكس داخل الشباك (26).

وحاول فليك إنعاش الجبهة الهجومية لفريقه فأشرك سيرج غنابري وتوماس مولر وتمكن الاخير من الحصول على ركلة جزاء اثر عرقلته من فيليبي داخل المنطقة انبرى لها بنفسه قبل نهاية المباراة بأربع دقائق مدركا التعادل لفريقه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى