زارا محمد أول امرأة تترأس المجلس الإسلامي في بريطانيا

السياسي – باتت “زارا محمد”، أول امرأة تشغل منصب رئيسة المجلس الإسلامي في بريطانيا، منذ إنشائه، وهو الذي يعد أكبر منظمة إسلامية في المملكة المتحدة.

وانتخبت “زارا”، في تصويت الأسبوع الماضي لأعضاء المجلس، لتخلف “هارون خان”، بعد تغلبها على منافسها المرشح “أجمال مسرور”، إمام مقيم في لندن.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

و”زارا محمد”، هي فتاة اسكتلندية من مدينة غلاسكو تبلغ من العمر 29 عاما، ودرست القانون وحصلت على شهادة الماجستير في قانون حقوق الإنسان من جامعة ستراثكلايد (ثاني أكبر جامعة في مدينة غلاسكو).

وعملت مستشارة بمجال تدريب وتطوير الطلبة، وكانت في وقت سابق ضمن الفريق التنفيذي لاتحاد الجمعيات الإسلامية الطلابية، وهي أول امرأة ترأس الرابطة في عام 2016.

وقبل انتخابها الأخير، كانت زارا تشغل منصب مساعد الأمين العام للمجلس الإسلامي البريطاني.

وفي تصريحات لها عقب انتخابها، قالت “زارا”: “أتشرف بانتخابي ممثلة للمسلمين في المملكة المتحدة، وسعيدة بأن أظهر أن المرأة يمكنها أن تكون قائدة، كما أن كوني شابة ليس عائقا أمام ذلك”.

وأضافت: “أتطلع إلى الاستمرار في بناء هيئة شاملة ومتنوعة وتمثيلية، بهدف تلبية احتياجات المسلمين البريطانيين، والصالح العام”.

وتابعت: “انتخابي كأول امرأة في منصب الأمين العام هو شرف كبير.. وآمل أن يلهم المزيد من النساء والشباب للتقدم لتولي أدوار قيادية.. إنهم مستقبل هذه المنظمة ومجتمعنا الإسلامي”.

وزادت: “هذه فرصة لإحداث التغيير ولأكون قدوة إيجابية للمسلمين وغير المسلمين”.

وعن أبرز القضايا المدرجة على أجندتها، قالت “زارا”: “أعتقد أن أول أمر ينبغي التعامل معه هو جائحة كورونا، فالعديد من أفراد مجتمعاتنا فقدوا أحباءهم ووظائفهم وعلينا أن ندعمهم”.

وشددت على ضرورة أن تتعامل مع قضية الإسلاموفوبيا، باعتبارها تحديا كبيرا أمام المسلمين عبر العالم وكذلك في المملكة المتحدة.

وأوضحت أن “ما ينبغي القيام به بهذا الصدد هو التضامن مع المسلمين حول العالم والتصدي للخطاب المغلوط عن هويتنا وبناء تحالفات مع المجتمع المدني وضمان أننا ممثلون سياسيا”، مضيفة أنها ستبذل قصار جهدها لتحقيق ذلك من خلال رئاستها للمجلس.

واعتبرت أن انتخابها لحظة إلهام وأمل بالنسبة إلى العديد من الشابات المسلمات، ووجهت رسالة إليهن قالت فيها: “نحتاج لأن نكون قويات وواثقات من قدرتنا على إحداث التغيير”.

والمجلس الإسلامي البريطاني، هو أكبر مظلة إسلامية ديمقراطية في المملكة المتحدة، ويمثل المساجد والمدارس والمؤسسات من جميع أنحاء البلاد.

وتأسس المجلس عام 1997 ويضم 500 هيئة إسلامية تشمل المساجد والمدارس والجمعيات الإسلامية في جميع أنحاء المملكة المتحدة.

ويعد الإسلام ثانية أكبر ديانة في المملكة المتحدة ويبلغ تعداد المسلمين هناك حوالي 3.3 ملايين مسلم، ويتزايدون بشكل ملحوظ.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى