زامبيا تعتزم الاحتفاظ بجثمان مؤسسها بعد وفاته لبعض الوقت

السياسي – أعلنت الرئاسة الزامبية، اليوم الاثنين، أن الرئيس الأول المؤسس، كينيث كاوندا، الذي وافته المنية عن 97 عاما، سيدفن في السابع من يوليو/ تموز، أي بعد ثلاثة أسابيع من وفاته.
وقالت نائبة الرئيس إينونج وينا في خطاب عبر التلفزيون الحكومي إن “بطل الكفاح ضد الحكم الأبيض في جنوب إفريقيا سيدفن في حفل خاص للغاية للأسرة وبحضور بعض المشيعين المختارين”، حسبما نقلت وكالة “فرانس برس”.

توفي كاوندا يوم الخميس في مستشفى عسكري حيث كان قد أدخل قبل أيام مصابا بالتهاب رئوي.

ومن المقرر دفنه في المقابر الرئاسية قبالة مكتب مجلس الوزراء في لوساكا، بعد نصب تذكاري رسمي يقام في استاد الأبطال الوطنيين في المدينة والذي يتسع لـ60 ألف مقعد في الثاني من يوليو.

وقالت وينا إنه

في ضوء جائحة “كوفيد 19″، قد يرافق القادة الأجانب مسؤول واحد فقط.
وقبل مراسم الجنازة، سيتم نقل جثمان كاوندا إلى مقاطعات البلاد العشر اعتبارا من يوم الأربعاء القادم، ليلقي الناس تحية الوداع على رئيس زامبيا المؤسس، الذي حكم من عام 1964 حتى عام 1991 عندما فقد السلطة أمام الزعيم العمالي فريدريك تشيلوبا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى