زعيم القاعدة الجديد في اليمن يتوعد أميركا

أعلن زعيم “القاعدة في جزيرة العرب” خالد بن عمر باطرفي، الجمعة، مبايعته لزعيم التنظيم أيمن الظواهري، متوعدا واشنطن بأن يكون تنظيمه “كابوسا يقض مضاجع الاميركان”.

جاء ذلك في أول ظهور لباطرفي (سعودي الجنسية)، الذي تم تنصيبه خلفا لـ”قاسم الريمي”، الذي اُغتيل في غارة أميركية مطلع فبراير/شباط الماضي في محافظة البيضاء (وسط اليمن).

وقال باطرفي، في تسجيل مصور بثته مؤسسة الملاحم (الذراع الإعلامية للتنظيم): “نقول للأميركان: إننا لن نكون إلا كابوسا يقض الله به مضاجعكم، وحمما يحرق الله بها قلوبكم وأجسادكم”.

وأضاف مبايعا الظواهري: “أُبايعك على السمع والطاعة في العسر واليسر والمنشط والمكره وأن لا أنازع الأمر أهله”.
وفي يناير/كانون الثاني 2017، وضعت الخارجية الأميركية خالد باطرفي على قائمة “الإرهابيين العالميين”، وحظرت أصوله وممتلكاته في الولايات المتحدة، ومنعت الأميركيين من التعامل معه.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب، قد أعلن في 6 فبراير/شباط مقتل الريمي خلال إحدى عمليات “مكافحة الإرهاب” في اليمن، الأمر الذي أقره التنظيم لاحقا.

ويتخذ “تنظيم القاعدة في جزيرة العرب” من اليمن مقرا له لكن نفوذه تراجع في الفترة الاخيرة بسبب الضربات التي تلقاها

سواء من الولايات المتحدة او بجهود قوات محلية دعمت من الإمارات والتحالف العربي لمواجهة التنظيمات المتشددة او بسبب صعود نجم الدولة الإسلامية في السنوات الأخيرة.

وكان التنظيم قد أعلن مسؤوليته عن إطلاق نار في كانون ديسمبر/كانون الأول في قاعدة بحرية أميركية في فلوريدا أدى إلى مقتل ثلاثة بحارة بيَد ضابط سعودي، وفقا لمركز ‘سايت’.

وتعتبر الولايات المتحدة تنظيم القاعدة في جزيرة العرب الذي يتّخذ من اليمن مقرا، أخطر فروع القاعدة.

وتحت قيادة الريمي عزز تنظيم القاعدة في جزيرة العرب نفوذه في جنوب وجنوب شرق اليمن مستغلا الفوضى الناجمة عن الحرب بين الحكومة اليمنية والمتمرّدين الحوثيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق