زورق عسكري كويتي يعترض مركبا عراقيا

السياسي – أثار مقطع فيديو تداولته مواقع التواصل الاجتماعي في العراق، جدلا حيث أظهر قيام زورق بحري كويتي عسكري باعتراض ساحبة عراقية (مركب سحب) وطالبه بالتوقف وذلك في المياه العراقية قرب العوامة 23.
ووفقا لمغردين تداولوا المقطع، فإن «خفر السواحل الكويتي استخدم قوة السلاح لإجبار البحارة العراقيين على التوقف»، من دون أن يتسنى التأكد من صحة الفيديو.
وحسب الفيديو المتداول يسمع قائد الساحبة العراقية التي تعرف باسم «كركوك» وهو يتصل عبر اللاسلكي بشخص يبدو أنه قائده، ويخبره أن زورقا عسكريا كويتيا يقترب منه ويطلب منه التوقف، حيث تتبع الساحبة شركة الموانئ العراقية، وكانت متجهة لميناء أم قصر.
وتعتبر العوامة 23 وباقي العوامات هي الخط الفاصل بين الحدود البحرية العراقية والحدود الكويتية، وعنده تنتهي المياه الإقليمية لكلا البلدين، ودائما ما يثار الخلاف بين البلدين بسبب هذه الحدود.
وكان العراق قد وجه في آب/ أغسطس الماضي، رسالة إلى مجلس الأمن الدولي يتهم فيها الكويت أنها تحاول إحداث تغييرات جغرافية في الحدود البحرية بين البلدين، حيث جاء في الرسالة أن «هناك خلافا قانونيا مع الكويت في تفسير مسألة تتعلق بالحدود البحرية بين البلدين، وهو في تفسير موقع حدودي نحن نسميه منصة والجانب الكويتي يسميه جزيرة بوصفها خط الأساس المعتمد في رسم الحدود البحرية بين البلدين في نقطة معينة بعد الدعامة 162».
وتدور نقطة الخلاف الحالي على منطقة صغيرة تدعى «فيشت العيج» قرب الحدود البحرية بين البلدين، تقول الكويت إنها تقع داخل مياهها الإقليمية، لكن العراق يرى أنها موجودة على حدود بحرية لم يتم الاتفاق عليها بعد.
جدير بالذكر أن الحادثة الأخيرة تأتي في ذكرى مرور 30 عاما على الغزو العراقي للكويت في 2 آب/ أغسطس 1990.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى