ساعة أبل تطلب الإسعاف لرجل بعدما فقد وعيه

السياسي -وكالات

ساهمت ساعة أبل بإنقاذ حياة رجل بريطاني بعد أن قامت بطلب الإسعاف له من تلقاء نفسها ونبهت المسعفين بعد أن فقد وعيه.

وأخبر جو بلامب المسعفين أن الساعة اتصلت بهم بعد أن تعرض لنوبة مميتة لنقص السكر في الدم، مما تسبب في انهياره. وتم تشخيص جو على أنه مصاب بمرض السكري من النوع الأول في سن التاسعة، وقال إنه سيكون ممتنًا إلى الأبد على ساعة آبل الخاصة به لإنقاذ حياته في نوفمبر (تشرين الثاني) 2021.

ويتذكر جو يوم الحادثة عندما كان بمفرده في منزله، حيث انهار فجأة، وعندما استيقظ من غيبوبته وجد المسعفين حوله، وقال جو إن حالته كانت سيئة، وأن هذه ليست المرة الأولى التي ينهار فيها من نوبة سكر الدم، والتي يمكن أن تجعله يشعر بالاهتزاز والارتباك والتعب الشديد.

وأضاف جو أنه عانى من عدد من نوبات الحماض الكيتوني السكري في الماضي، وهي حالة تهدد الحياة ويمكن أن تؤدي إلى غيبوبة، وفي النهاية فشل في الأعضاء، ولولا المراقبة الطبية المتقدمة لساعة أبل لربما كان قد فارق الحياة.
وأوضح جو أنه اشترى الساعة للمساعدة في حالته الطبية المعقدة حيث كان يعيش بمفرده ويريد حماية إضافية.

وتحتوي الساعة على ميزة اكتشاف السقوط المضمنة والتي يمكنها إطلاق إنذار وتنبيه خدمات الطوارئ، وجهات اتصال الطوارئ المخصصة إذا لم تستجب.

وكانت مفاجأة المسعفين كبيرة عندما اكتشفوا أن ساعة أبل هي التي نبهتهم لحالة جو، وأكدوا أن امتلاك العديد من الأشخاص لمثل هذه الأجهزة قد ينقذ العديد من الأرواح، بحسب صحيفة ذا صن البريطانية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى