سبع ألعاب وتطبيقات إلكترونية حرمها الأزهر والإفتاء

السياسي-وكالات

أصدر مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية فتوى بتحريم لعبة “كسارة الجمجمة” باعتبارها سلوكًا عدونيًا محرمًا، ولعبة كسارة الجمجمة أو “تحدي” كما سميت على وسائل التواصل الاجتماعي، يقوم فيها شخصان باقناعه أنهما يصورانه فيديو للتسلية، وان عليه أن يقفز معهما إلى أعلى حتى إذا قفزوا جميعًا أسقطاه على الأرض ليقع على جمجمته، وتنتهي فيديوهاتها المنتشرة بضحكات تلك التي علق عليها المركز مستهجنًا: الحقُّ أن لُعبة كهذه ليست من مثُيرات الضَّحك لدى أصحاب الطبائع السّوية، ولا دُعابة فيها أو تسلية البَتَّة؛ إذ هي «لعبة الموت» في الحقيقة، وتؤدي إلى إصابات بالغة، وأضرار جسيمة، كاختلال القُدرات العقلية والإدراكية، وارتجاج المخ ونزيفه، وكسر الجُمجمة، وكسر العمود الفقريّ، وإصابة الحبل الشّوكيّ، والشّلل، والموت. وأكد المركز أن الإسلام حذر من تعريض النفس للتهلكة وأمره بحفظ حياته وصحته وحياة غيره أيضًا.

لم تكن لعبة “كسارة الجمجمة” الأولى من نوعها التي تم إصدار فتاوى بتحريمها، بل حرص الأزهر الشريف ودار الإفتاء على مواكبة ما يستجد من تلك الألعاب والتطبيقات وإصدار الحكم الشرعي بشأنها، يرصد مصراوي في التقرير التالي الألعاب والتطبيقات التي أثارت الجدل وصدرت فتاوى بتحريمها..

الإفتاء تحذر من لعبة “مومو” وتحرمها
في بدايات العام الماضي، وبعدما انتشرت تقارير عن أن لعبة “مومو” تدفع الأطفال للإنتحار وأصدرت بريطانيا تحذيرات بشأنها، وهي لعبة تستخدم شخصية مخيفة شبيهة بالدمى تسمى “مومو” لديها عينان واسعتان وعميقتان وابتسامة مخيفة، وتطلب التواصل مع الأطفال عبر الواتس آب، ثم تجرهم لإيذاء أنفسهم وتخوفهم بالصور العنيفة.

وذكرت دار الإفتاء عبر بيان بشأن اللعبة نشرته على حسابها الفيس بوك: “نحذر من المشاركة في اللعبة المسمّاة بـ”مومو MOMO”، وعلى من استُدرِج للمشاركة فيها أن يُسارِعَ بالخروج منها”. وأضافت إنه “على الآباء متابعة أولادهم والحرص على معرفة الألعاب التي يلعبونها حتى نقيهم شر هذه الألعاب، حيث أنه يُقال إن الرسائل المصاحبة للصورة تُشجع الأطفال إما على القيام بأعمال مؤذية لأحبائهم، أو وضع أنفسهم بمواقف خطرة، أو حتى الانتحار”.

الإفتاء: ألعاب البوكيمون محرمة شرعًا منذ ظهورها
أصدرت دار الإفتاء في العام الماضي وتحديدًا في يوليو 2019 فتوى صارمة بتحريم لعبة البوكيمون والتي تعتمد على اصطياد بعض الكائنات الخيالية التي توجد في أماكن تواجد الهواتف المحمولة عن طريق الكاميرا، وتكشف كل الأماكن التي يتم اللعب فيها بدون إذن أصحابها بالطبع، فذكرت دار الإفتاء في فتوى للدكتور شوقي علام تحسم الجدل وتفيد بأن جميع ألعاب البوكيمون محرمة شرعًا وحرمها العلماء والمفتون منذ ظهورها بل حظرتها الدول والمنظمات، وذلك: ولما تسببه من أضرار على الأفراد والمجتمعات، من الجاسوسية وخيانة الأوطان، والاستهانة بالمقدسات، وانتهاك حرمات الآخرين، ونشر مفاهيم مخالفة لتعاليم الإسلام وقِيَمِه. وكذلك لما تسببه من أضرارٍ نفسية وجسدية تؤثِّر على صحة الأفراد وعقولهم.

الأزهر للفتوى يحرم pubg ويقدم 10 نصائح لتجنب التأثير السلبي لتلك الألعاب

في نوفمبر عام 2018 رصد قسم متابعة وسائل الإعلام بمركز الأزهر للفتوى الإلكترونية أخبارًا عن حالات قتل من مستخدمي هذه اللعبة، مما دفعه لإصدار بيانًا بتحريمها وبيان أسباب ذلك، فذكر في البيان أن الله قد عن ارتكاب أي شيء يهدد حياتنا وسلامة أجسامنا وأجسام الآخرين فقال تعالى: “وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا”، كما قال “وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ ”

وجاء في نص البيان: ولخطورة الموقف، وانطلاقًا من دور مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية الرائد في إرشاد الناس إلى ما فيه خيرهم، وتحذيرهم مما فيه ضررهم، يحذر من خطورة هذه الألعاب ويهيب بالسادة العلماء والدعاة والمعلمين بضرورة نشر الوعي العام بخطورة هذه الألعاب على الفرد والمجتمع، وتأكيدًا على حُرْمة هذا النوع من الألعاب، لخطورته على الفرد والمجتمع.

وجاء في البيان 11 نصيحة قدمها المركز لأولياء الأمور حتى يحموا ابناءهم من تأثير تلك الألعاب السلبي وهي:

1. متابعة الأبناء بصفة مستمرة وعلى مدار الساعة.

2. مراقبة تطبيقات الهاتف بالنسبة للأبناء، وعدم ترك الهواتف بين أيديهم لفترات طويلة.

3. شغل أوقات فراغ الأبناء بما ينفعهم من تحصيل العلوم النافعة والأنشطة الرياضية المختلفة.

4. التأكيد على أهمية الوقت بالنسبة للشباب.

5. مشاركة الأبناء في جميع جوانب حياتهم مع توجيه النصح وتقديم القدوة الصالحة لهم.

6. تنمية مهارات الأبناء، وتوظيف هذه المهارات فيما ينفعهم والاستفادة من إبداعاتهم.

7. التشجيع الدائم للشباب على ما يقدمونه من أعمال إيجابية ولو كانت بسيطة من وجهة نظر الآباء.

8. منح الأبناء مساحة لتحقيق الذات وتعزيز القدرات وكسب الثقة.

9. تدريب الأبناء على تحديد أهدافهم، واختيار الأفضل لرسم مستقبلهم، والحث على المشاركة الفاعلة والواقعية في محيط الأسرة والمجتمع.

10. تخير الرفقة الصالحة للأبناء ومتابعتهم في الدراسة من خلال التواصل المستمر مع المعلمين وإدارة المدرسة.

11. التنبيه على مخاطر استخدام الآلات الحادة التي يمكن أن تصيب الإنسان بأي ضرر جسدي، له وللآخرين، وصونه عن كل ما يؤذيه؛ وذلك لما روي عن فضالة بن عبيد رضي الله عنه قال: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي حَجَّةِ الْوَدَاعِ: “أَلَا أُخْبِرُكُمْ بِالْمُؤْمِنِ ؟ مَنْ أَمِنَهُ النَّاسُ عَلَى أَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ، وَالْمُسْلِمُ : مَنْ سَلِمَ النَّاسُ مِنْ لِسَانِهِ وَيَدِهِ، وَالْمُجَاهِدُ: مَنْ جَاهَدَ نَفْسَهُ فِي طَاعَةِ اللَّهِ، وَالْمُهَاجِرُ: مَنْ هَجَرَ الْخَطَايَا وَالذَّنُوبَ”.

الأزهر للفتوى يحرم لعبة كونكر: قمار محرم
في أغسطس 2018 أصدر مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية بيانا قرر فيه أن لعبة “كونكر” تحتوي على كثير من المخالفات للشريعة الإسلامية وأكبرها وأعظمها هو القمار، حيث يلعب أكثر من شخص في نفس الوقت على رصيد وهمي من النقود على شكل نقاط يقامر بها اللاعبون.

وأشار المركز عبر صفحتة الرسمية بموقع التواصل الإجتماعى “فيس بوك” أن القمار أو المراهنة من الميسر المُتَّفق على حرمته شرعًا، فقد أمر الله تعالى باجتنابه في قوله تعالى: “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنصَابُ وَالْأَزْلَامُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ…”

الإفتاء: لعبة الحوت الأزرق حرام شرعًا
في أبريل من عام 2018 أصدر الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية فتوى نشرت بموقع دار الإفتاء الرسمي ردًا على سؤال حول حكم لعبة الحوت الأزرق، أفتى فيها بحرمة المشاركة في اللعبة وأن على من اشترك فيها أن يسارع بالخروج منها، وفسرت الفتوى بالتفصيل سبب ذلك التحريم لسببين:

أولهما: أن المشارك في هذه اللعبة يبدأ بعد التسجيل فيها بنقش رمزٍ على جسده بآلة حادة؛ كالسكين أو الإبرة أو نحوهما، وفي هذا الفعل إيذاءٌ من الإنسان لنفسه، وهو أمرٌ محرمٌ شرعًا.

كما أن النقش على الجسد بآلةٍ حادةٍ -كسكّين أو نحوها- يدخل تحت الوشم المحرم شرعًا، والوشم عبارةٌ عن غرز إبرةٍ أو مسلةٍ أو نحوهما في الجلد للنقش عليه؛ قال الإمام النووي في “شرح صحيح مسلم”

أما الأمر الثاني حسبما ذكر في الموقع الرسمي لدار الإفتاء: أن المشارك في نهاية اللعبة يقوم يقوم بأحد فعلين: إما أن يقتل نفسه وهو الانتحار، أو يقتل غيره.

وقد حَرَّمت الشريعةُ الإسلامية إتلافَ البدن وإزهاقَ الروح عن طريق الانتحار أو ما يؤدي إليه؛ فأَمَرَتْ الإنسان بالمحافظة على نفسه وجسده من كل ما يُهْلِكه أو يُسوءه، ونَهت عن أن يقتل الإنسانُ نفسَه أو يُنزِلَ بها الأذى؛ فلا يجوز لأحدٍ أن يتصرف في جسده تصرفًا يُؤدي إلى إهلاكه أو إتلافه.

مرصد الفتاوى التكفيرية بالإفتاء يحذر من تطبيق تيك توك
في أكتوبر من العام الماضي أصدر مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية من استخدام تطبيق “تيك توك” حيث نوه البيان أن به حسابات تروج للتنظيمات الإرهابية وتعرض فيه تسجيلات للعمليات الإرهابية التي تقوم بها وتحتوي تلك الفيديوهات على مشاهد قتل وجثث، وذكر المرصد في بيانه أن الانتشار السريع للتطبيق وعدد ونوعية الأشخاص الذين يتفاعلون عليه تعد من الفئات المستهدفة للجماعات الإرهابية، فالتطبيق في غضون عام واحد فقط من إطلاقه، يحتوي بالفعل على 100 مليون مستخدم و1 مليار مشاهدة فيديو يوميًّا.

وأشار المرصد إلى إن هذا الانتشار الواسع للتطبيق يجعله هدفًا ثمينًا للتنظيمات الإرهابية، بالإضافة إلى نوعية المادة التي ينشرها التطبيق وهي الفيديوهات القصيرة، وهو الأمر الذي يدفع الجماعات الإرهابية إلى استخدامه بشكل مكثف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق