سجن مصري 212 عامًا قتل طفليه للحصول على أموال التأمين

السياسي – قضت محكمة أمريكية حكمًا بالسجن على أب مصري مقيم في ولاية كاليفورنيا لمدة 212 عامًا بعد جريمته المروعة وقتل طفليه المصابين بالتوحد للاستيلاء على أموال التأمين على حياتهما، والتي وصفها القاضي جون والتر بخطة شريرة، وقاسية، وشيطانية.

وتعود بداية الأحداث إلى، 9 أبريل لعام 2015، عندما قام شخص يدعى ”علي المزين“ باصطحاب زوجته السابقة ”رحاب دياب“، وطفليه المصابين بالتوحد، الحسن ( 13 عامًا)، وعبد الكريم (8 أعوام) في سيارته، وخرج بالسيارة متعمدًا من على رصيف أحد موانئ مدينة لوس أنجلوس لإغراق السيارة والتخلص من زوجته وابنيه ليحصل على أموال التأمين.

وبعد سقوط السيارة في المياه خرج المزين (45 عامًا) من نافذة السائق الجانبية في مدة سريعة 30 ثانية، كما خرجت زوجته التي كانت لا تستطيع السباحة من السيارة، وأنقذها من الغرق صياد بعد إلقاء وسيلة تجعلها تطفو على المياه، فيما غرق الطفلان المصابان بالتوحد اللذان كانا متواجدين بالخلف ومقيدين بأحزمة الأمان.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

2021-03-00002-4

وأفادت الصحف أن ”المزين“ في الفترة ما بين عامي 2012 و2013 قام بشراء عدة بوليصات تأمين من 8 شركات تأمين مختلفة تقدر قيمتها بأكثر من 3 ملايين دولار للتأمين على الحياة، والوفاة جراء الحوادث.

وحصل ”المزين“ بالفعل قبل اكتشاف جريمته وتعمده إغراق الطفلين على مبلغ 261.751 ألف دولار كجزء من تعويض شركات التأمين، لكن المحكمة ألزمته برد هذه المبالغ مرة أخرى، ووفقًا للصحف، فإن الأب اشترى بهذا المبلغ عقارًا وقاربًا في مصر.

ولم تتوقف جرائم ”المزين“ الذي أُلقي القبض عليه، في نوفمبر العام 2018، وتم إيداعه في سجن فيدرالي حتى الآن عند قتل طفليه فقط، حيث قام بعدها برفع دعوى قضائية ضد مسؤولي مقاطعة لوس أنجلوس لتخاذلهم عن إنقاذ طفليه حتى يحصل على المزيد من مبالغ التعويض، لكنه خسر هذه الدعاوى.

وصرح ابنه الوحيد المتبقي على قيد الحياة، ويدعى ”الحسين دياب“، للمحكمة خلال جلسة النطق بالحكم أن والده تعامل مع وفاة شقيقيه كحساب مصرفي لجمع الأموال.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى