سجّان كوري شمالي أحبّ نزيلة ففر بها إلى كوريا الجنوبية

السياسي – سجّل حارس سجن في كوريا الشمالية حادثة مثيرة وغريبة في آن، إذ فرّ رفقة إحدى النزيلات خارج أسوار السجن، ووصلا إلى الجارة الجنوبية.

وبحسب ما ذكرت شبكة “بي بي سي”، فإن السجّان قام بتعطيل كاميرات المراقبة، وجهز حقيبتين تحتويان على طعام وملابس، بالإضافة إلى سكين ومسدس وسم.

اللافت أن السجينة حاولت أن تثني حارس السجن عن فكرته، إلا أنه أصر على ذلك واصطحبها.

وقال العسكري المنشق جيون غوان جين، إنه فر رفقة حبيبته النزيلة بالقفز من نافذة المركز الأمني، وعبرا نهر تومين الشهير، علما أن أجراس الإنذار كانت تقرع بعد انكشاف أمرهما.

ويقول جين إن من بين كل 100 معتقل في كوريا الشمالية، هناك 50 على الأقل تهمتهم الوحيدة مشاهدة أفلام “نجسة”، والمقصود بها أفلام من إنتاج الولايات المتحدة، أو كوريا الجنوبية.

وأوضح أن مشاهدة أفلام للدول التي تعتبرها بيونغيانغ “معادية”، جريمة تستوجب عقوبة السجن لمدة 8 سنوات.

فيما تقول السجينة الفارّة، إن أكثر ما يحزنها هو شعورها بأنها لن ترى عائلتها مرة أخرى.

وتعد كوريا الشمالية من أكثر دول العالم صرامة تجاه مواطنيها، وهي من أوائل الدول الأكثر انتهاكا لحقوق الإنسان.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى