سرايا أولياء الدم تتبنى هجوم أربيل شمالي العراق

السياسي – أعلنت مجموعة “سرايا أولياء الدم”، الثلاثاء، مسؤوليتها عن الهجوم الصاروخي الذي استهدف مطار أربيل الدولي، شمالي العراق، وأسفر عن مقتل شخص وإصابة 6 آخرين بينهم جندي أمريكي.

وقالت المجموعة، في بيان، عبر “فيسبوك”: “تمكن رجالكم في سرايا أولياء الدم، الإثنين، من القيام بعملية نوعية ضد الاحتلال الأمريكي في شمالنا الحبيب (إقليم كردستان)؛ حيث اقتربنا من قاعدة الاحتلال (الحرير) في أربيل بمسافة 7 كيلومترات”.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وأضاف البيان: “تمكنا من توجيه ضربة قاصمة قوامها 24 صاروخا أصابت أهدافها بدقة بعد أن فشلت منظومة CRAM (للدفاع الصاروخي) وقذائف الاحتلال من اعتراضها”.

لكن مصادر أمنية أمريكية ذكرت لـ”الأناضول”، أن هجوم أربيل، جرى فيه استخدام 14 صاروخًا، منها 4 استهدفت قاعدة للجنود الأمريكيين.

ولم يعرف بعد جنسية القتيل والجرحى، وحجم الأضرار المادية في المطار، لكن حركة الملاحة الجوية في المطار توقفت جراء الهجوم الصاروخي.

وتشغل القوات الأمريكية قاعدة عسكرية متاخمة للمطار المدني، الذي سبق استهدافه بصواريخ في سبتمبر/أيلول الماضي.

وليس معلوما قائد المجموعة أو مناطق تمركزها، وحجم تسليحها وتعداد عناصرها.

وترجح تقارير إعلامية انتماء المجموعة، إلى “حزب الله” العراقي المرتبط بإيران والتابع للحشد الشعبي.

وقبل ساعات، دعا وزير الخارجية الأمريكي “أنتوني بلينكين” إلى إجراء تحقيق حول الهجوم، متعهّداً بـ”محاسبة المسؤولين عنه”.

وقد يزيد هجوم الإثنين الماضي، من التوتر بين إيران والولايات المتحدة على الأراضي العراقية، خاصة أنه يأتي بعد أسابيع من مرور الذكرى الأولى لاغتيال قائد فيلق القدس الإيراني “قاسم سليماني”، في غارة أمريكية يناير/كانون الثاني 2020.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى