سر شائعة تدبير أم كلثوم حادث مقتل أسمهان..

السياسي-وكالات

تمر ذكرى رحيل الفنانة أسمهان فى مثل هذا اليوم والتى رحلت إثر حادث سيارة، حيث سقطت سيارتها فى الترعة لتموت غرقا ويدفن جثمانها فى 15 يوليو 1944.

عقب موت أسمهان ظهرت شائعة كان لها صدى واسع وصدقها الكثيرون ففى مقال للزميل سعيد الشحات بعنوان ذات يوم نقل الشحات ما سرده «سعيد أبوالعينين» فى كتابه «أسمهان، لعبة الحب والمخابرات»، وهو أن الباحث البريطانى «نيكولاس فات» فى دراسته عن «أسمهان والمخابرات البريطانية»، التى استقى فيها الكثير من المعلومات من مصادر المخابرات البريطانية والضباط البريطانيين الذين عرفوا أسمهان ذكر أن الحادث كان مدبرا.

اسمهان (2)

وذكر «أبوالعينين» فى كتابه أن أغرب شائعة قيلت فى هذا الموضوع، أنه نقلا عن الفريق عزيز المصرى أن المخابرات البريطانية هى التى وقفت وراء هذه الشائعة، ويضيف «المصرى»: «الحقيقة أن أم كلثوم بعيدة تماما عن هذا الادعاء، وهذه الشائعة أطلقها الإنجليز، أطلقتها المخابرات الإنجليزية.. وأقول أيضا إن المخابرات الإنجليزية كانت وراء مصرع أسمهان.. اكتشف الإنجليز دورها المزدوج، فهى على علاقة بالمخابرات الألمانية، وفى نفس الوقت تلعب دورها المزدوج مع المخابرات الإنجليزية.. ولما رأت أن ترك أسمهان أمر بالغ الخطورة عليهم، كان القرار بالقضاء عليها، وتم تدبير حادث مصرعها ثم أطلقوا الشائعة بأن أم كلثوم وراء مصرعها وعملوا على ترويجها وانتشارها».

اسمهان (1)
اسمهان (3)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق