سفير الاحتلال يصل واشنطن مع قائمة مطالب لإدارة بايدن

السياسي – بدأ سفير كيان الاحتلال الإسرائيلي الجديد في واشنطن، جلعاد إردان، فترة عمله في واشنطن يوم الخميس الماضي مع قائمة من المطالب، وبالتزامن مع تنصيب الرئيس الأمريكي جو بايدن.

وأفادت صحف أمريكية أن جلعاد حل محل السفير السابق لكيان الاحتلال، رون ديرمر، الذي شغل المنصب لمدة سبع سنوات ونصف، والذي دفع بقوة في تشكيل التحول الفاسد لإدارة الرئيس السابق دونالد ترامب بشأن السياسة الأمريكية تجاه القضية الفلسطينية والشرق الأوسط.

وزعم إردن، الذي سيتولى منصبين كسفير “إسرائيل” لدى الولايات المتحدة والأمم المتحدة، أنه ملتزم بالعمل مع إدارة بايدن في قضايا جائحة كوفيد- 19 وتغير المناخ، ولكن العديد من المحللين الأمريكيين سخروا من هذه المزاعم وقالوا إن مهمة الرجل تتمحور حول إيران وعرقلة أي اتفاق نووي مع طهران ودفع المزيد من الدول العربية والإسلامية للتطبيع مع الاحتلال.

وأفادت منصة “ذا هيل”، القريبة من الكونغرس الأمريكي، أن إردان يحتل المرتبة الثانية في حزب الليكود، ويُنظر إليه على أنه امتداد مباشر لرئيس وزراء الكيان، بنيامين نتنياهو.

وأشار الموقع إلى أن إردان سيكون صوتاً لكيان الاحتلال في واشنطن لمنع الولايات المتحدة من العودة إلى الاتفاق النووي مع إيران.

وكشفت صحف أمريكية أن السفير الإسرائيلي الجديد سيقوم بتكثيف العلاقات مع سفير الإمارات في واشنطن، يوسف العتيبة، وسفير البحرين، عبدالله بن محمد بن راشد آل خليفة، بهدف الضغط على سياسة إدارة بايدن تجاه إيران.

و كشف تقرير سابق على أن جلعاد إردان، كان وراء جميع المحاولات الإسرائيلية ضد عمل حركة مقاطعة إسرائيل في الولايات المتحدة، كما أنه كان وراء قيام 27 ولاية أمريكية بسن تشريعات ضد حركة المقاطعة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى