سفير فلسطين في بريطانيا يطالب فيسبوك بتغيير سياستها تجاه فلسطين

السياسي – قدم سفير فلسطين في المملكة المتحدة حسام زملط، الجمعة، رسالة شديدة اللهجة حذر فيها شركة فيسبوك من استمرار التحيز الواضح للرواية الإسرائيلية على حساب الرواية الفلسطينية، طالبهم فيها بوجوب إصلاح ما أسماه “التحيز الفاضح وبشكل فوري”.

جاء ذلك خلال لقاء عقده زملط مع مديرة السياسات العامة في فيسبوك، ومقرها لندن، إيبيلي أوكوب، لمناقشة سبل تعزيز الرواية الفلسطينية التي تظهر حجم الانتهاكات الممارسة إسرائيلياً بحق الفلسطينيين في ظل استمرار حالة التعتيم التي تمارسها فيسبوك على الحسابات الفلسطينية، من خلال حذف المحتوى الفلسطيني، وإغلاق صفحات لنشطاء فلسطينيين، أو تقييد استخدامها، مقابل منح الإسرائيليين مساحة أكبر لضخ خطابات الكراهية والعنصرية.

وقال السفير الفلسطيني في منشور عبر صفحته على فيسبوك “شركة الفيس بوك ومعها تويتر وانستغرام، تشارك في سياسة التعتيم على معاناة الشعب الفلسطيني تحت حجة “مواد مؤذية” harmful content، هذه المواد تشمل كلمات مثل الأقصى المبارك أو النضال أو تشييع شهيد، عدد هائل من المنشورات عن فلسطين يقومون بحذفها يوميا واغلاق حسابات نشطاء فلسطينيين ومناصرين للقضية الفلسطينية”.

وتابع “في نفس الوقت يتركون وسائل التواصل الاجتماعي في إسرائيل تعج بخطاب التحريض والكراهية والعنصرية ضد الفلسطينين ومن أعلى الهرم السياسي بدون أي رقابة”. ولفت إلى أنه لامس تجاوبا من طرفهم، وأنه تم الاتفاق خلال الأيام القادمة للعمل مع الأطراف الفلسطينية الرسمية والشعبية لتغيير جملة إطار المراقبة والحذف الذي يتبنى الرواية الإسرائيلية.

وأكد زملط أن هذا يأتي في إطار مواجهة محاولات التشويه وتكميم الأفواه التي لا تقل أهمية عن النضال من أجل الأرض، داعياً الشباب الفلسطيني في كل أماكن تواجده لخوض هذه المعركة بثقة وعزيمة وإيمان بحتمية التغيير والنصر.

وكانت فيسبوك قد أغلقت مئات الحسابات الفلسطينية، وحجبت كثيرا منها، في محاولة منها لثني الفلسطينيين عن إظهار ونقل ما يجرى على الأرض من انتهاكات مستمرة، حيث طالب عدد من نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي الشركة بوقف سياسة الانحياز لإسرائيل.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى