سفير ليبيا بالنيجر ينشق عن حكومة السراج

السياسي – وكالات – أعلن سفير ليبيا لدى النيجر، عبد الله بشير، الاثنين، انشقاقه عن حكومة “فايز السراج” في طرابلس، مؤكدا تأييده للجيش الوطني الليبي الذي يخوض حربا ضارية ضد الإرهاب.

وقال الدبلوماسي الليبي، في مقطع فيديو نشر على صفحة وزارة الخارجية الليبية في “فيسبوك”، إنه اتخذ القرار نظرا للمرحلة الاستثنائية التي تمر بها البلاد، وفي ظل “محاولة شرعنة الغزو الأجنبي” في إشارة إلى طلب حكومة السراج التدخل العسكري التركي.

وأضاف بشير أن حكومة السراج صارت مرتهنة لقوة تهدف إلى زعزعة أمن واستقرار ليبيا، فضلا عن سلب القرار الوطني للبلاد.

وشدّد السفير على انحيازه لشرعية الشعب الليبي ممثلة بمجلس النواب والحكومة التي انبثقت عنه، مضيفا “هنا يتوجب القول والتأكيد على أنني ممثل الدولة الليبية بكافة مناطقها”.

وتابع قائلا: “أعلن دعمي لجيشنا الوطني في حربه ضد الإرهاب والمليشيات والخارجين عن القانون، على أن يؤدي ذلك إلى قيام انتخابات حرة ونزيهة، تفسح المجال لقيام دولة القانون والمؤسسات واستعادة هيبة الدولة وسيادتها والدخول في مرحلة ازدهار واستقرار دائم”.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قد أعلن في أكثر من مناسبة استعداد بلاده لإرسال قوات إلى ليبيا لدعم حكومة طرابلس، فيما رصدت رحلات جوية تنقل آلاف المرتزقة من سوريا إلى طرابلس عبر تركيا، للانضمام إلى صفوف ميليشيات السراج، وذلك بعد اتفاقين بين أنقرة وحكومة الأخير أثارا غضبا إقليميا كبيرا.

ويوم السبت، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن عدد المرتزقة الذين نقلتهم تركيا أو تعدهم للنقل إلى ليبيا، ارتفع إلى نحو 4700، لكنهم بدأوا يتكبدون خسائر بالعشرات بين القتلى في معارك طرابلس، و”الهاربين” إلى أوروبا.

وقبل أشهر، بدأ الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، حملة عسكرية واسعة لتخليص طرابلس من قبضة الميليشيات المتطرفة، نجحت حتى الآن في تحقيق تقدم كبير على الأرض.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق