سفينة أميركية تصل ميناء بورتسودان لتعزيز أمن البحر الأحمر

السياسي – أعلنت الولايات المتحدة الأميركية أنّ سفينة عسكرية وصلت، اليوم الأربعاء، إلى ميناء بورتسودان السوداني، على ساحل البحر الأحمر، وذلك لتعزيز الأمن البحري.

وذكرت السفارة الأميركية بالخرطوم، في بيان لها، أنّ وصول سفينة النقل السريع التابعة لقيادة النقل البحري العسكرية “يو إس إن إس كارسون سيتي” إلى بورتسودان، جاء في أعقاب الزيارة التي قام بها نائب القيادة العسكرية الأميركية في أفريقيا “أفريكوم” السفير أندرو يونغ، ومدير المخابرات الأدميرال هايدي بيرج، للخرطوم في يناير/كانون الثاني الماضي، لتوسيع التعاون بين الولايات المتحدة والسودان.

ويُعدّ الوصول الأول من نوعه بعد عقود طويلة من المقاطعة التي فرضتها الولايات المتحدة على السودان، في عهد النظام السابق.

ونسب بيان السفارة الأميركية لقائد فرقة العمل الـ63 النقيب فرانك أوكاتا، قوله، إنه يشرفهم العمل مع الشركاء السودانيين في تعزيز الأمن البحري، في ضوء رغبة القوات المسلحة الأميركية في تعزيز شراكتهم المتجددة مع القوات المسلحة السودانية، من دون الدخول في تفاصيل إضافية عن طبيعة تلك الشراكة.

وفي أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، وضمن سياسة الانفتاح ودعم الحكومة الانتقالية الجديدة، شطبت الولايات المتحدة اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، مقابل دفع الخرطوم تعويضات لأسر ضحايا عمليات إرهابية خارج الولايات المتحدة، والبدء بتطبيع العلاقة مع تل أبيب.

وأعلنت واشنطن نيتها تقديم دعم مالي بأكثر من مليار دولار للحكومة الانتقالية وإعفاء السودان من الديون، ومساعدته في الحصول على منح وقروض من مؤسسات التمويل الدولية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى