سلطنة عُمان تخفض موازنة 2020 للمرة الثانية

قررت سلطنة  عُمان تخفيض ميزانية العام الجاري المعتمدة لجميع الوحدات المدنية والعسكرية والأمنية، بنسبة 5%، وذلك ضمن الإجراءات الرامية لمواجهة الآثار الناجمة عن انخفاض أسعار النفط، وذلك للمرة الثانية خلال نحو شهرين.

ونشرت وزارة المالية العُمانية، الأربعاء، المنشور المالي رقم 16 للعام 2020، والمتعلق بتخفيض موازنات الوزارات والوحدات الحكومية، تنفيذاً لتوجيهات السلطان هيثم بن طارق التي تلزم باتخاذ جميع الإجراءات المالية اللازمة لمواجهة آثار انخفاض أسعار النفط، بهدف تقليص النفقات وتقليل عجز الموازنة.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وقد صدرت التوجيهات بإجراء تخفيض إضافي بنسبة 5 بالمائة على الموازنة المعتمدة لجميع الوحدات المدنية والعسكرية والأمنية لعام 2020م، ليصبح إجمالي التخفيض بنسبة 10 بالمائة والتفاوض مع أصحاب العقارات المستأجرة من قبل الوحدات الحكومية لتخفيض إيجاراتها بنسبة لا تقل عن 10 بالمائة

ووفق القرار المنشور على حساب الوزارة على “تويتر”، فإن موازنة عام 2020 خُفِّضت بنسبة 10%، بعد تخفيض مماثل (5%) أقرّته الحكومة في مارس الماضي.

ويشمل القرار الجديد التفاوض مع أصحاب العقارات المستأجرة من قبل الوحدات الحكومية لتخفيض إيجاراتها بنسبة لا تقل عن 10%، ووقف جميع الحفلات والفعاليات غير الضرورية، كالاحتفالات السنوية وحفلات التدشين.

وخفّضت السلطنة النفقات الحكومية أملاً في تخفيف آثار فيروس “كورونا” وتداعيات تهاوي أسعار النفط، نظراً لعدم توافر موارد مالية احتياطية.

ومن المتوقع أن تشهد السلطنة عجزاً متنامياً هذا العام بسبب انخفاض أسعار النفط، خاصة أنها منتج صغير للنفط مُصنفة عند مستوى “عالي المخاطر” من جانب وكالات التصنيف الائتماني الرئيسية، كما زادت جائحة كورونا من الضغط المالي على البلاد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى