سهى عرفات: هكذا كان سيتعامل أبو عمار مع اتفاق الإمارات وإسرائيل

السياسي – عن سؤالها عن الطريقة التي كان الرئيس ياسر عرفات سيتعامل بها مع الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي لو كان على قيد الحياة، قالت إن أبو عمار شعر بالخطأ حينما وقف ضد الرئيس المصري أنور السادات وقت اتفاقية السلام المصرية الإسرائيلية، مضيفة أنه بعد حصار طرابلس ذهب أبو عمار للسادات وقال له “حقك علي”.

وقالت إنه لو كان أبو عمار على قيد الحياة، لطلب من ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد أن يستخدم نفوذه الاقتصادي للضغط على رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لإرجاع 200 ألف فلسطيني، وإخراج الأسرى ووقف التوسع بالمستوطنات.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وعن التحقيق في مقتل عرفات، قالت سهى عرفات “سنعرف أخيرا من الذي وضع السم لأبو عمار”، مشيرة إلى أن المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان قبلت التحقيق في قضية مقتله، وستستدعي عددا من الشهود، وستكون هناك قصة كبيرة جدا.

وقالت أرملة الرئيس الفلسطيني الراحل عرفات: “ضميري مرتاح، وذمتي المالية نظيفة، ومن يتهموننا بأننا فاسدون لديهم حسابات في بنما وجزر العذراء وهم يعرفون أنفسهم”، وأضافت: “أنا عندي الكثير من المعلومات في هذا الموضوع”.

وأشارت إلى أن “المشكلة ليست في أبو مازن ولكن بالمحيطين به، فهناك أزمة قيادة في الصف الثاني من القيادات الفلسطينية، والشعب الفلسطيني مظلوم ولا يعرف ماذا يدور”.

والمعروف عن سهى الطويل عرفات، المولودة في الضفة الغربية قبل 57 سنة، أنها التقت في 1985 بعرفات للمرة الأولى، وكانت مع والدتها وشقيقاتها، وعندما قام في 1989 بزيارة فرنسا عملت له كمترجمة، وبعدها طلبها للعمل معه في تونس، مقر منظمة التحرير الفلسطينية ذلك الوقت، وفي يوليو 1990 تزوجا، حين كان عمره 61 وهي 27 سنة، إلا أن الإعلان عن الزواج لم يتم إلا بعد عامين، ثم اعتنقت الإسلام وأدت مناسك الحج مع ابنتها الوحيدة من عرفات، وهي “زهوة” التي أبصرت النور في 1995 بمستشفى في فرنسا، والمقيمة معها حاليا في مالطا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى