سوريا: تحذيرات من تفشي كورونا داخل مخيمات النازحين

يخشى الأطباء والمسعفون من انتشار فيروس كورونا على نطاق واسع إذا وصل مخيمات اللاجئين في شمال غرب سوريا.

وأكد الأطباء وعمال الإغاثة إنهم لم يسجلوا أي حالات إصابة حتى الآن، لكنهم حذروا من أن المخيمات لن تستطع التعامل مع تفشي المرض إذ إن المستشفيات ذاتها تجد صعوبة بالفعل في علاج حتى الأمراض الشائعة، وفقاً لوكالة رويترز.

وقال عمر حمود، وهو طبيب أطفال في مدينة أعزاز، في تصريحات لـ”رويتر”: “لم توضع بعد خطة واضحة لشمال غرب سوريا”،

وأضاف: “آخذ احتياطاتي بتعاملي مع المرضى. أحاول دائما أن أهدئ من روع المرضى لأنهم يخافون عند سماع كلمة كورونا”.

وأشار حمود إلى أن الوباء إذا انتشر فالسيطرة عليه ستكون صعبة بسبب تكدس الملايين داخل المخيمات، مؤكداً أن الأطباء يحاولون توعية سكان المخيم بأعراض الفيروس.

وأضاف أن الأطباء الذين تلقوا قفازات وأقنعة من المنظمات الطبية الدولية يفحصون المرضى ويطهرون كل شيء ويحاولون توعية سكان المخيمات.

من جانبها، قالت منظمة الصحة العالمية إن نصف المرافق الصحية فقط هي التي لا تزال تعمل في شمال غرب سوريا حيث أجبر القتال نحو مليون شخص على الفرار منذ ديسمبر الماضي، وأن الملايين يعيشون في مخيمات تفتقر للنظافة وينامون في العراء.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق