سوريا تحمل الاتحاد الأوروبي مسؤولية سفك دماء مواطنيها

اتهم مصدر رسمي سوري دول الاتحاد الأوروبي بأنها تابعة للسياسة الأمريكية، وداعمة لمن وصفهم بالمجموعات الإرهابية، وحملها مسؤولية سفك دماء السوريين .

وقال مصدر رسمي في وزارة الخارجية السورية “ليس مستغرباً قرار الاتحاد الأوروبي بتجديد الإجراءات القسرية المفروضة على سوريا، سيما أنه جاء بعد القرار الأمريكي بهذا الخصوص بما يؤكد فقدان هذا الاتحاد لاستقلالية القرار، وتبعيته المذلة للسياسة الأمريكية”.

وأكد المصدر بحسب صفحات تابعة للخارجية السورية على مواقع التواصل الاجتماعي  الخميس “هذا القرار يؤكد مجدداً الشراكة الكاملة للاتحاد الأوروبي في الحرب على سوريا، ودعمه اللامحدود للمجموعات الإرهابية، وبالتالي فإنه يتحمل مسؤولية أساسية في سفك دم السوريين، وكذلك في معاناتهم جراء العقوبات الظالمة التي تؤثر بشكل مباشر على حياتهم، وإعاقة الجهود لتوفير الوسائل والبنية الطبية اللازمة لمواجهة وباء كورونا، ما يجعل من هذه العقوبات انتهاكاً سافراً لأبسط حقوق الإنسان”.

ومدّد الاتحاد الأوروبي الخميس عقوباته المفروضة على النظام السوري لمدة عام إضافي.

وقال المجلس الوزاري بالاتحاد في بيان له “إنه ما زال مصمماً على مواصلة العمل من أجل الدفع باتجاه حل سياسي للصراع في سوريا”.

وأوضح البيان أن “الاتحاد رفع اسم شخصين وشركة واحدة من قائمة العقوبات، بعد أن أوقفوا أنشطتهم الخاضعة للعقاب، كما تم شطب شخصين توفيا”.

ويخضع للعقوبات الأوروبية حالياً 273 شخصاً من كبار الشخصيات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق