سوريا : تركيا تقصف منازل المدنيين شمال الرقة

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن الجيش التركي شن قصفا مدفعيا استهدف منازل المدنيين في قرية “هوشان” و”استراحة الصقر” الواقعتين على طريق M4 الدولي غرب “عين عيسى” شمال الرقة.

وأضاف المرصد في تغطيته الميدانية للأحداث أن القصف التركي لمناطق قرى “هوشان” و”الخالدية” وطريق M4، وكانت القوات التركية قصفت بالمدفعية الثقيلة، في 3 أبريل، قرى كوبرلك وعبدكوي في ريف مدينة تل أبيض شمال الرقة.

في ذات الإطار، أفادت مصادر سورية محلية بأن مسلحي الفصائل الموالية لتركيا تفرض مبالغ كبيرة على المواطنين الأكراد، مقابل الموافقة على تسليمهم منازلهم التي تحتجزها.

وبحسب المصادر، فرض فصيل يدعى “العمشات”، موال لتركيا، على مواطن في قرية قرمتلق التابعة لناحية شيه في ريف عفرين مبلغ 8 آلاف دولار أمريكي، مقابل إعادة منزله الذي احتجزه الفصيل مطلع أبريل.

وعلم المرصد السوري، أن ما يسمى لواء “سمرقند”، المسيطر على قرية “حج قاسم” التابعة لناحية “معبطلي” يقوم بابتزاز الأهالي من خلال مختار القرية بدعوتهم للاجتماع في وسط القرية ومطالبتهم بدفع مبالغ مالية تحت مسمى “حماية ممتلكاتهم”.

نهب واعتقالات

في اتجاه آخر، شهدت بلدة “أرمناز” في ريف إدلب الشمالي الغربي، توترا أمنيا بين “هيئة تحرير الشام” من جهة، وتنظيم “حراس الدين” المتهم بولائه لتنظيم “القاعدة” من جهة أُخرى.

وجاء التوتر بسبب قيام “هيئة تحرير الشام”، بمحاولة إخراج عناصر من تنظيم “حراس الدين” من مقراتهم في بلدة “أرمناز” الواقعة في ريف إدلب الشمالي الغربي.

في الإطار ذاته، ذكرت مصادر سورية أن فصائل موالية لتركيا اعتقلت، الأحد، 13 شخصاً من أبناء قرية “علوك” في ريف “الحسكة”، على خلفية اتهامات وجهوها لتلك الفصائل بسرقة منازلهم، ورفضهم للتجاوزات بحقهم.

وأقدمت الفصائل الموالية لتركيا، أمس، على اعتقال قرابة 40 مواطنا سوريا من قرية “أهراس” بتهمة ارتباطهم  بقوات سوريا الديمقراطية “قسد” ومزاعم الوقوف خلف تفجير آلية مفخخة، كما جري تعذيب المعتقلين من قبل الفصائل الموالية لتركيا بمختلف أنواع التعذيب، وفقا للمرصد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى