سوريا .. سؤال خادش للحياء في امتحان الثانويه

السياسي – تسبب سؤال في مادة الأحياء، بامتحان الثانوية العامة، وصفه ناشطون بأنه “خادش للحياء”، في جدل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي، معتبرين صياغته غير لائقة وتخالف العادات والتقاليد الاجتماعية.

ويطرح السؤال، الذي تفاجأ به طلبة الصف الثالث الثانوي العلمي​، السبت، ضمن الدورة الثانية من الاختبارات، حالة تتعلق بطبيعة “التغيرات الجسدية للفتاة ووصولها إلى سن البلوغ والدورة الشهرية التي تصاحب هذه العملية”.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

​​وجاء في السؤال الأخير من ورقة الامتحان، ضمن دراسة حالة وفق المناهج الجديدة، ما نصه حرفياً: “أثناء زيارتي لأحد الأقارب، تفاجأت بالتغيرات الجسمية السريعة التي بدت على ابنتهم، فأدركت أنها أصبحت في مرحلة البلوغ الذي من أهم مؤشراته الدورة الجنسية..”.

وندد ناشطون بصياغة السؤال، واعتبروه “تحررا غير مقبول”، و”قلة أدب”، لافتين إلى أن الحديث عن هذه المواضيع الحساسة، تتطلب “ذكاء” لم يتمتع به واضعوا الامتحان.

من جهتها، دافعت وزارة التربية والتعليم التابعة للنظام السوري عن السؤال، وقالت إنه “موجود في منهاج علم الأحياء للصف الثالث ثانوي، ولا يشوبه لغط”، مشيرة إلى أنه تم ربطه مع الواقع، حتى يفهم الطالب أو الطالبة بوضوح كيف تحدث التغيرات السريعة في مرحلة المراهقة.

وأوضحت الوزارة أن التربية الجنسية مدرجة في مواد العلوم الخاصة بالمرحلة الثانوية، إذ تستكمل منهاج العلوم في المرحلة الإعدادية والابتدائية.

ولفتت إلى أن مثل هذه المواضيع متاحة للجميع، إذ ساهم في انتشارها التطور التكنولوجي عبر الهواتف الذكية والتلفاز، فضلا عن ذكر بعض المفاهيم حول التربية الجنسية وما يصاحبها من تغيرات في الكتب السماوية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى