سوريا : نرحب بالشركات الإيرانية للاستثمار في بلادنا

السياسي – أعرب رئيس مجلس الوزراء السوري، حسين عرنوس، اليوم الأربعاء، عن شكره “لقائد الثورة الإسلامية وإيران شعبا وحكومة”، مرحبا باستثمار الشركات الإيرانية الراغبة بالاستثمار في سوريا.
وأفادت وكالة “إرنا”، مساء اليوم الأربعاء، بأن حسين عرنوس التقى برستم قاسمي وزير الطرق وبناء المدن رئيس اللجنة الاقتصادية السورية الإيرانية المشتركة من الجانب الإيراني والوفد المرافق له في دمشق، وبحثا تعزيز التعاون المشترك في مجالات مختلفة، أهمها الاقتصادية والنقل والصناعة والكهرباء والمشتقات النفطية.
وناقشوا خلال اللقاء أهمية تضافر الجهود المشتركة لإيجاد نوع من التكامل بين اقتصادي البلدين وزيادة التبادل التجاري بينهما وأهمية تشكيل فرق تتبع مشتركة تهدف إلى تفعيل وتنفيذ الاتفاقيات ومذكرات التفاهم الموقعة بين الجانبين مع وضعها حيز التنفيذ بما يحقق الفائدة والمصلحة المشتركة للبلدين والشعبين الصديقين.
وجدد اللقاء الثنائي التأكيد على ضرورة توسيع التعاون بينهما في مجالات الإسكان وإعادة الإعمار وتمهيد الأرضية المناسبة أمام الاستثمارات المشتركة، بالإضافة إلى فتح آفاق جديدة أمامها وتقديم التسهيلات للقطاع الخاص في الدولتين من أجل القيام بمشروعات متعددة.
ومن بين الملفات التي طرحت للمناقشة، تأمين النقل البري بهدف تسهيل حركة التجارة ونقل البضائع بين البلدين، فضلا عن تدشين منطقة حرة صناعية مشتركة وتصنيع الآليات الزراعية والحصادات التي تحتاجها السوق السورية.
وأعلن رئيس الوزراء السوري عن استعداد بلاده لاتخاذ كل الإجراءات التي تسهم في دفع العلاقات الثنائية إلى الأمام وتذليل العقبات التي تعترضها، بالإضافة إلى إيجاد ركائز أساسية للتعاون الاقتصادي بعيد المدى، موجها الشكر لإيران على دعمها للشعب السوري في تصديه لـ”الحرب الإرهابية” التي يتعرض لها، والإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب المفروضة عليه.
ومن جانبه، جدد وزير الطرق وبناء المدن الإيراني، استمرار بلاده في تقديم الدعم لسوريا وحرصها على توسيع التعاون بين الدولتين في كل المجالات على رأسها المجال الاقتصادية.
وأعرب في الوقت نفسه عن “التقدير للتضحيات الكبيرة التي قدمها الشعب السوري والتي بفضلها حققت سورية الانتصار على الإرهاب”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى