سول أفرجت عن 30 مليون دولار من أموال إيران المجمدة

السياسي -وكالات

كشف مسؤول إيراني، الأربعاء، أن كوريا الجنوبية دفعت 30 مليون دولار من أموال بلاده المجمدة لديها، لشراء لقاح فيروس كورونا.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

ونقلت الوكالة الرسمية الإيرانية ”إيرنا“ عن رئيس غرفة التجارة بين إيران وكوريا الجنوبية، حسين تنهائي، قوله: إنه ”تم دفع 30 مليون دولار من أموال إيران المحظورة في هذا البلد لشراء لقاح فيروس كورونا“.

وأضاف تنهائي: ”كنا متفائلين جدا بتنفيذ الاتفاقات بين البلدين، لكن حتى الآن لم يتم تنفيذ سوى نسبة صغيرة منها“.

وأوضح أنه ”تم دفع 30 مليون دولار من إجمالي أموال إيران لشراء لقاحات ومواد صيدلانية من كوريا الجنوبية، وأنه كان من المخطط دفع مليار دولار من الديون لإيران نقدًا، لكن حتى الآن من الناحية العملية لم يتم تنفيذ ذلك“.

وبشأن آخر التطورات في المحادثات النووية التي تجريها بلاده مع مجموعة 4+1 في فيينا، أكد تنهائي أن ”المحادثات لها أهمية كبيرة، وإذا تم تنفيذ هذه الاتفاقية النووية، فسيتم تسهيل وتسريع عملية سداد ديون كوريا الجنوبية لإيران“.

وبحسب وكالة الأنباء الإيرانية، فإنه منذ 2018 تم حظر سبعة مليارات دولار من مبيعات النفط الإيراني في بنكين كوريين جنوبيين، ومنذ ذلك الحين كانت هناك مفاوضات كثيرة لتسديد هذا الدين من سيول إلى إيران.

وفي وقت سابق من نيسان/ أبريل الجاري، زار رئيس وزراء كوريا الجنوبية، تشونغ سي كيون، العاصمة طهران، وفي اجتماع لمسؤولي البلدين، تم الاتفاق على كيفية تحريك واستهلاك جزء من موارد إيران المصرفية في كوريا الجنوبية.

ويقدر حجم الأموال الإيرانية في كوريا الجنوبية بنحو سبعة مليارات دولار.

وتراجع التبادل التجاري الإيراني مع العالم، من بينها كوريا الجنوبية، بسبب انسحاب الولايات المتحدة العام 2018 من الاتفاق النووي، وتشديد العقوبات على طهران.

وفي آب/أغسطس الماضي، شهدت العلاقات بين طهران وسيول توترا بشأن الأموال الإيرانية المجمدة، وهدد العديد من المسؤولين الإيرانيين، بمن فيهم رئيس البنك المركزي الإيراني عبد الناصر همتي، كوريا الجنوبية برفع شكوى في المحافل الدولية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى