سوناك: العصر الذهبي للعلاقات مع الصين انتهى

قال رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك، إن ما يسمى بـ ‘العصر الذهبي’ للعلاقات مع الصين قد انتهى، مشيرا إلى أن التحدي المنهجي الذي تواجهه بكين لمصالح وقيم بريطانيا “يزداد حدة”.

وفي أول خطاب رئيسي له عن السياسة الخارجية، قال سوناك إن نهج بريطانيا تجاه الصين بحاجة إلى التطور، وإن بكين “تتنافس بوعي على النفوذ العالمي باستخدام جميع أدوات سلطة الدولة”.

وانتقد البعض في حزب المحافظين بزعامة سوناك سوناك، معتبرين إياه أقل تشددًا بشأن الصين من سلفه ليز تروس، وفي العام الماضي عندما كان وزيرا للمالية؛ دعا إلى استراتيجية دقيقة بشأن الصين لموازنة مخاوف حقوق الإنسان مع توسيع العلاقات الاقتصادية.

ومع ذلك، فشل الاجتماع المخطط له بين سوناك والرئيس الصيني شيي جين بينج، في قمة مجموعة العشرين هذا الشهر في بالي، وفي الأسبوع الماضي حظرت لندن الكاميرات الأمنية الصينية الصنع من المباني الحكومية الحساسة.

وقال: ‘نحن ندرك أن الصين تشكل تحديًا منهجيًا لقيمنا ومصالحنا، وهو تحد يزداد حدة مع تحركها نحو استبداد أكبر’ ، في إشارة إلى بيان “بي بي سي” بأن أحد صحفييها تعرض للاعتداء من قبل الشرطة الصينية.

ونوه سوناك بأن بريطانيا تحت قيادته لن تختار ‘الوضع الراهن’ وستواجه المنافسين الدوليين ‘ليس بخطاب كبير ولكن ببراجماتية قوية’.

وفيما يتعلق بأوكرانيا ، قال إن الحكومة ستواصل المساعدة العسكرية لكييف العام المقبل ، مع الحفاظ على الدعم القوي الذي قدمه رئيسا الوزراء السابقين بوريس جونسون وتروس.

وواصل: ‘لذلك لا شك في أننا سنقف إلى جانب أوكرانيا طالما يتطلب الأمر ذلك. سنواصل أو نزيد مساعدتنا العسكرية العام المقبل. وسنقدم دعمًا جديدًا للدفاع الجوي’.

وقالت بريطانيا في سبتمبر أيلول إنها ثاني أكبر مانح عسكري لأوكرانيا بعد الولايات المتحدة وقدمت 2.3 مليار جنيه إسترليني (2.8 مليار دولار) من المساعدات هذا العام.

وأضاف سوناك إن بريطانيا بحاجة إلى اتباع نفس النهج طويل الأمد الذي يتبعه خصومها ومنافسوها مثل روسيا والصين.

واختتم ‘في مواجهة هذه التحديات ، لن يكفي التفكير بالتمني أو المدى القصير. لا يمكننا الاعتماد على حجج أو مقاربات الحرب الباردة ، أو مجرد المشاعر تجاه الماضي’.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى