سيئول تنفي تكهنات عن “انتقام” صيني

نفى مسؤول في المكتب الرئاسي بكوريا الجنوبية تكهنات بأن الصين قد تطلق جولة أخرى من الانتقام الاقتصادي ضد بلاده بسبب اتفاق خلال قمتها الأخيرة مع الولايات المتحدة.

وردا على سؤال صحفي بهذا الخصوص قال المستشار الرئاسي للشؤون السياسي، لي هو-سونغ، خلال مقابلة إذاعية مع شبكة “سي بي إس”، وهي محطة إذاعية مقرها سيئول: “التكهنات ذات الصلة التي أوردتها بعض وسائل الإعلام، تستند إلى “تنبؤ سابق لأوانه بشكل مفرط. الحالة المزاجية ليست كذلك على الإطلاق”.

وناقش رئيس كوريا الجنوبية، مون جيه إن، والرئيس الأمريكي، جو بايدن، الجمعة الماضية، قضية الأمن البحري بالقرب من الصين خلال قمتهما في واشنطن.

وأصدر الرئيسان بيانا مشتركا تعهدا فيه بالحفاظ على السلام والاستقرار، والتجارة المشروعة دون عوائق، واحترام القانون الدولي بما في ذلك حرية الملاحة والتحليق في بحر الصين الجنوبي وما وراءه.

كما شددا على أهمية الحفاظ على السلام والاستقرار في مضيق تايوان، دون ذكر الصين.

وأثار بعض المراقبين مخاوف من أن الصين قد تتخذ الانتقام الاقتصادي على غرار مجموعة من الإجراءات القوية التي تم اتخذتها قبل عدة سنوات احتجاجا على قرار كوريا الجنوبية بنشر منظومة الدفاع الصاروخي الأمريكي المتقدم “ثاد”.

وصرح مسؤول آخر في المكتب الرئاسي للصحفيين، أمس الاثنين، بأن كوريا الجنوبية على اتصال ضروري مع الصين فيما يتعلق بزيارة الرئيس مون للولايات المتحدة في الأسبوع الماضي.

وقال المسؤول الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، إن إدارة مون لديها موقف ثابت لتطوير شراكة التعاون الاستراتيجي بين سيئول وبكين بطريقة متناغمة على أساس تحالف قوي مع واشنطن.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى