سياسية إسرائيلية : سيطرتنا على الفلسطينيين تدفعهم لتنفيذ الهجمات

السياسي – قالت زهافا غلؤون الرئيسة السابقة لحزب “ميرتس” الإسرائيلي، إن الهجوم الذي وقع فجر اليوم الأحد في القدس الشرقية وأسفر عن إصابة 8 أشخاص، جاء نتيجة اليأس الذي يعاني منه الفلسطينيون بسبب سيطرة إسرائيل عليهم.
جاء ذلك في تصريحات أدلت بها غلؤون- التي قررت خوض الانتخابات لقيادة الحزب اليساري المقرر إجراؤها في 23 أغسطس/آب الجاري- لصحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية.
وقالت غلؤون: “لقد ظل الناس تحت السيطرة الإسرائيلية لمدة 55 عاما، بدون أفق أو هدف. هذا التفكير يدفعهم إلى اليأس والتصرف على هذا النحو”.
وأضافت: “من المهم أن نتذكر أن قصة الإرهاب برمتها يمكن أن تنتهي من خلال عملية سياسية مع (الرئيس الفلسطيني محمود عباس) أبو مازن”.
وتوقفت محادثات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين منذ أبريل/نيسان 2014، على خلفية رفض إسرائيل وقف الاستيطان وتملصها من خيار حل الدولتين.
وأضافت غلؤون أن سياسة الحكومة الإسرائيلية الحالية تجاه الفلسطينيين ستؤدي إلى التدهور.
وتساءلت: “هل يمكننا الاستمرار في السياسة التي اتبعها (رئيس الوزراء السابق بنيامين) نتنياهو في العقد الماضي؟ إلى أين قادتنا؟”.
وفجر اليوم الأحد، نفذ الفلسطيني أمير صيداوي (26 عاما) من بلدة سلوان بالقدس الشرقية المحتلة، هجوما بإطلاق نار تجاه حافلة، وأشخاص كانوا ينتظرون سيارة أجرة في البلدة القديمة من القدس، ما أسفر عن إصابة 8 أشخاص، وصفت حالة اثنين منهما بالحرجة.
ولاحقا، وبعد مطاردة استمرت 6 ساعات، قام منفذ الهجوم بالتوجه إلى محطة الشرطة بالقدس الشرقية وتسليم نفسه والمسدس الذي استخدمه في تنفيذ الهجوم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى