سيتيين يتسلّم «المهمة الحلم»

السياسي-وكالات

وعد مدرب برشلونة الجديد، كيكي سيتيين، بأن يحافظ على مبادئه باعتماد الأسلوب الهجومي الذي طالما ميَّز النادي الكاتالوني، معتبراً أنّ تعيينه في منصبه تخطّى جميع إحلامه.
قدَّم رئيس النادي جوسيب ماريا بارتوميو والمدير الرياضي في النادي الفرنسي إريك أبيدال، المدرب الجديد في مؤتمر صحافي بعد القرار بإقالة إرنستو فالفيردي من منصبه في وقت متأخّر من مساء الإثنين.

 

وكشف بارتوميو أنّ سيتيين ارتبط بعقد مع النادي حتى تموز 2022 لكنه يتضمَّن بنداً يسمح بإقالته من منصبه بعد الانتخابات الرئاسية المقرَّرة العام المقبل.

 

وعلَّق على تعيين سيتيين بقوله: «طريقته هي التي يحبِّذها برشلونة: يبحث دائماً على الاستحواذ على الكرة، يولي اهتماماً كبيراً بالشكل وهذا يتناسب مع رؤيتنا».

 

أمّا سيتيين (61 عاماً) فقال خلال تقديمه لوسائل الإعلام، حيث وقّع العقد: «لم أكن أتخيَّل في أقصى أحلامي تواجدي هنا. أنا شخص عاطفي واليوم هو مميز بالنسبة إليّ. لم أفكّر إطلاقاً بأن يَطلب مني برشلونة تولّي تدريبه. لا أملك سيرة ذاتية هائلة أو الكثير من الألقاب، لكني برهنتُ بأنني أملك فلسفة معينة في اللعب».

 

وتابع: «بالأمس كنتُ أتنزَّه بين البقر في قريتي، واليوم أنا أشرف على أبرز اللاعبين في أحد أكبر الفرق في العالم»، مشيراً الى أنّه احتاج الى «أقل من 5 دقائق» لقبول العرض.

 

وأوضح: «أنا شخص أملك قناعات واضحة، أفكاراً واضحة. أستمع الى الجميع لكن أنا شخصياً أول من يدافع عن أفكاري وما أؤمن به. إذا كان يتعيَّن علينا الموت مع هذه الأفكار يجب أن نموت معها لأنَّ برشلونة يريد متابعة النهج الخاص به».

 

وتابع: «وعدي الوحيد هو أن يلعب فريقي جيداً. جميعكم يدرك بأنني أملك شخصية. هنا، سأتولى الإشراف على فريق يلعب بطريقة جيدة منذ سنوات، ثمة أشياء صغيرة لتغييرها».

 

ودافع سيتيين عن ألوان أندية أتلتيكو مدريد وراسينغ سانتاندر لاعباً، أمّا أبرز الأندية التي أشرف عليها فكانت بيتيس. ويُعرف عنه ميله الى اعتماد أسلوب الاحتفاظ بالكرة وتأثره تحديداً بأسلوب الهولندي الشهير يوهان كرويف، حتى أنّه صرَّح في إحدى المرات بأنهّ جاهز لقطع أحد أصابع يده لكي يلعب بإشراف كرويف، عندما كان الأخير مدرباً لبرشلونة.

 

دينامية جديدة

ولن يتمكَّن سيتيين من الاعتماد على هدافه الأوروغوياني لويس سواريز الذي خضع لعملية جراحية في الغضروف، وسيغيب لـ4 أشهر، لكنه في المقابل يستطيع الاعتماد على نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي صاحب 16 هدفاً في 20 مباراة هذا الموسم.

 

وعن الأخير قال سيتيين: «لستُ واثقاً ماذا يعني الإشراف على تدريب أفضل لاعب في العالم واللاعبين الذين من حوله. لقد تحدّثتُ إليه وبعض الآخرين وقلتُ له مدى التقدير الذي أكنّه له».

 

وعلى الرغم من نجاح فالفيردي في إحراز اللقب في أول موسمَين له مع الفريق الكاتالوني، أكّد رئيس النادي أنّ الفريق كان في حاجة الى دفعة معنوية بقوله: «كنا ندرك أنّ الدينامية لم تكن الأفضل في الآونة الأخيرة، على الرغم من النتائج الجيدة. لقد قمنا بالتغيير الآن لأننا في منتصف الموسم ونريد دفعة. مع الدينامية الجديد نريد إحراز الدوري، دوري الأبطال ومسابقة الكأس».

 

واتُهِمَ مجلس إدارة النادي بعدم احترام فالفيردي، من خلال بدء البحث عن بديل له خلال نهاية الأسبوع الماضي وقد خرج ذلك الى العلن، ولا سيما في ما يتعلَّق بلاعب وسط برشلونة السابق تشافي الذي يُشرِف على تدريب السد القطري حالياً ورفض علناً تولي الإشراف على الفريق.

 

واعترف بارتوميو بذلك بقوله: «بطبيعة الحال، كنتُ آمل أن تتمّ الأمور بطريقةٍ مختلفة. لكن في الأسابيع والأشهر الأخيرة تحدَّثنا مع مدربين آخرين، الأمور تحصل بهذه الطريقة دائماً ولم نتوصل الى نتيجة».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى